90 ثانية تستطيع تغيرك !ِ

كنت أظن في حقبة زمنية من عمري أن التحدث أمام الجمهور شيء فطري ولابد منه عند كل إنسان إلى أن صُعقت بمرحلة دراسية بمعلومة أنها مهارة تكتسب وقد تكون فطرية لكن الأهم من ذلك أنها من المهارات الأساسية التي تحتاج إلى ممارسة .

عند أول مقابلة عمل لي أدركت أنها صفة ومهارة افتقدها الكثير وكنت من ضمن القليل ممن إمتلكوها , عندما رأيت رجفة أحدهم قبل دخولة لإجراء المقابلة الوظيفية , والأخر أختفى من الوسط عنما أخبروه أنه سيجري المقابلة أمام ثلاثة اشخاص .

ومع ذلك كنت لا أزال اشك بمصداقية أهمية قليلاً الى أن أصبحت بمكان صاحب العمل الذي يجري المقابلة وبدأ شخص يبعثر نظراته بالأرجاء وأتضح صوتة المتقطع وإعترافة اخيراً أنه يخجل من مقابلة الغرباء !.

أدركت حينها أنها مسؤلية عظيمة يجب أن ننميها أو نكتسبها أن لم تكن موجودة وعلى هذا الغِرار يقول سافدج: “أن خوفي من التحدث أمام الناس كأن سيحد حتما من خياراتي المهنية، وكأن سيعيقني عن تحقيق أي تقدم ملموس” لنستعرض أهم نقطة أساسية بمهارة مواجهة الجمهور :

  • التوتر , فالتوتر أمر حتمي لكن القلق حيال ذلك إذا إستمر أكثر من 90 ثانية ولديك خيرات كثيرة لتخلص منة أولها التوكل على الله وتصور حقيقة أن الجمهور الذي يقابلك لايعلم أنك متوتر إلا بالمراحلك المتقدمة والواضحة ! ومنها جفاف في الحلق وصعوبة إخراج الكلمة وقد تصل إلى مرحلة التأتأ وضيق النفس وتسارع نبضات القلب حينها تبدأ الرجفة الملحوظة , حاول أن تضع أمامك شيء تستند إليه وإن لم تجد فضع يديك مقابل بعض بشكل أُفقي هرمي لبضع دقائق , ومن أجل التخلص من تسارع نبضات القلب أستنشق هوى من الصدر ليس من البطن وحاول إخراجة بشكل بطيء وفعات متقطعة, وبنسبة للجفاف يجب عليك قبل البدء بعشر دقائق أخذ جرعة من الماء .

أهم نصيحة استطيع تقيدمها لك بمجال العرض ومواجهة الجمهور هيا التدريب على عرضك الذي تريد تقديمة بكل الطرق المتاحة لديك والأفضل أمام مقربين حتى يضعون الملاحظات و إن لم تجد قم بتسجيل فديو لك وقيّم ذاتك , إعمل على ذلك عدة مرات , لاتكفي مرة أو مرتين أو حتى ثلاث مارسه قدر الإمكان ولاتنسى أن تتظاهر بالثقة حتى تصبح لديك فعلاً .

 

عفاف الشمري

@Viivoq

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...