الريادة الاجتماعية

 

 

الريادة الاجتماعية وماتعرف بالربح المشترك للمجتمع ولرائد الاعمال، في حديث علمي وتعاريف تبين ماهيتُها بداية بتعريف ريادة الأعمال وتعريفها والفرق الكامن بينهما :

ريادة الأعمال :
تُعرف ريادة الأعمال باللغة الإنجليزية باسم (Entrepreneurship)، هي مصطلح من المصطلحات الاقتصادية والإدارية، وتُعرّف بأنها امتلاك شخص أو مجموعة من الأشخاص أفكاراً إبداعية، وريادية تساهم في إنشاء مشروع جديد، ومن تعريفاتها أيضاً العمل على فكرة جديدة، تهدف إلى تقديم شيء جديد، يُحقّق فائدةً للمجتمع.
وتعرّف بأنها عمليّة خلق نوع جديد من المنظّمات التي لم يسبق قيام مثلها، أو تطوير منشأة قائمة بأعمالها وتسخير الفرص المتاحة لتطوير هذه المنشأة والتقدم بها بأسلوب ابتكاري ومستحدث، ويأخذ رائد الأعمال في عمليّة الريادة بعين الاعتبار مدى المخاطر التي يمكن أن تواجهه وكما يسلط الضوء أيضاً على العوائد التي قد يأتي بها المشروع.
ريادة الأعمال بتعريفها المختصر الشامل :
 ” هو إنشاء مشروع جديد يتسم بالإبداع ويتصف بالمخاطرة “


ريادة الأعمال الاجتماعية :
هي نوع من ريادة الاعمال و تهدف إلى تعريف وتشخيص مشاكل وحاجات المجتمع و استعمال مبادئ ريادة الأعمال لإنشاء وتنظيم وإدارة مغامرة اجتماعية تحقق تغيير اجتماعي.
يقيس الرواد الاجتماعيين ادائهم بالربح المادي و أيضا بالقيمة الاجتماعية التي يقدمها المشروع للمجتمع.
يسعى الرواد الاجتماعيين لتحقيق أهداف متعددة ومتنوعة لا تقتصر على الربح فقط بل تشمل الجانب الثقافي و الديني و الاجتماعي في كثير من الأحيان بقطاع التطوع و المنشآت الغير ربحية.

 يعتبر رواد الاعمال الاجتماعيين ان الربح المادي لا يتناقض مع المنفعة العامة، فيقاس النجاح أيضا بما حققه العمل من فائدة للمجتمع إضافة إلى الربح المادي.


الفرق بين ريادة الاعمال الربحية و ريادة الاعمال الاجتماعية :
ريادة الأعمال الربحية Business Entrepreneurship:
كلمة Entrepreneur يمكن ترجمتها إلى “عصامي” أو “رائد أعمال”، وهي تشير إلى الشخص الذي يبدأ شركة خاصة به من الصفر، يرى فرصة سانحة في السوق لا تُحسن الشركات الموجودة استغلالها، فيستغلها هو بتقديم حل مبتكر “في شكل منتج أو خدمة” وبعدد قليل من الموظفين، يتحلى رائد الأعمال غالباً بمواصفات خاصة تُمكنه من قيادة الشركة في المراحل الأولى الأكثر صعوبة، حيث يخاطر في السوق بفكرته الجديدة بدلا من أن يعمل في شركة من الشركات الكبرى الموجودة بالفعل.
مصطلح Business يُطلق على أعمال التجارة التي تستهدف تحقيق الأرباح.. تذكروا أن كل الشركات الكبرى مثل apple و microsoft كانت شركات ناشئة يوما ما! والأشخاص المميزون الذين يؤسسون مثل هذه الشركات يُطلق عليهم “رواد أعمال”، وليسوا “رجال أعمال”
إذن؛ فالأعمال الريادية الربحية والشركات الناشئة هي الشركات أو الكيانات التي انطلقت بفكرة جديدة (منتج أو خدمة) بهدف تحقيق مكاسب مالية بجانب تقديم حلول وأفكار جديدة للعالم في مجال محدد، وتسعى لتعظيم رأس المال وتوزيع الأرباح على المؤسسين.
ريادة الأعمال الاجتماعية Social Entrepreneurship:
بإضافة كلمة Social إلى المصطلح، يتغير المعنى، ويشير حينئذ إلى الأشخاص الذين يبدأون مؤسسة/ مبادرة من الصفر، تحاول أن تسد احتياج معين لدى “المجتمع” أو “البيئة”، على أن تكون تلك المؤسسة/ المبادرة “غير هادفة للربح”، ولكنها تحقق عائد مادي أو هامش ربح معقول يتم إعادة ضخه داخل المؤسسة لتطوير المشاريع التي تعمل عليها وتلبية احتياجاتها المالية (تحقيق الاستدامة المالية لها)، فلا تكون مجرد جمعية خيرية تقوم على التبرعات المتقطعة. ظهر هذا المفهوم نتيجة تراكم جهود مختلفة من أشخاص اهتموا بمجتمعاتهم وصرفوا من حياتهم من أجل فكرة. مثلاً منظمة “أشوكا” التي أسسها “بيل درايتون” في 1980م لتقدم تمويل مبدأي للأشخاص الذين لديهم رؤية لمجتمعاتهم لمساعدتهم في تأسيس مشاريعهم الاجتماعية؛ هناك أيضاً بنك جرامين الذي أسسه د. يونس في 1976م لإزاحة الفقر عن بنجلاديش وتمكين السيدات العاملات هناك؛ وكذلك استخدام الفنون لتوعية المجتمع كما فعل “بيل ستريكلاند” في أحد ضواحي ولاية بنسلفانيا بأمريكا في العام 1986م، من خلال مؤسسته “نقابة حرفيين مانشستر”.الفرق بين الأعمال الربحية والاجتماعية.. أن الأعمال الربحية تستثمِر وتتنقل -جغرافياً- حسب تواجد الربح، ما يعني أن الشركة إذا فقدت سوقها في بلد ما فهي لا تمانع من أن تستثمر أو تبيع في بلد آخر، بخلاف الأعمال الاجتماعية التي تقصد حل مشكلة ما في منطقة جغرافية أو مجتمع بعينه، حتى تقوم بحل تلك المشكلة في هذا المجتمع.الجمعيات الخيرية المعتمدة على التبرعات تواجه الكثير من المشكلات، أغلبها يتعلق بتدفق التمويل، والشركات العملاقة الهادفة للربح لا تهتم كثيراً باحتياجات المجتمع، وإنما تهتم باحتياجات العميل القادر على الدفع حتى ولو كانت رفاهية تافهة، بغض النظر عن آثار ذلك على المجتمع أو البيئة.
لذا ظهر مفهوم “ريادة الأعمال الاجتماعية” ليصنع الطريق الأوسط بين النموذجين، وتشمل ريادة الأعمال المجتمعية مدى واسع من المؤسسات والمنظمات، تختلف كثيرا في طرق عملها وطرق تحقيقها للأرباح، وليس نموذجاً واحداً يجب تطبيقه بحذافيره .

 


ريهام العنزي

@iRehamAlanazi

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...