وما أدراكَ ما الفراغ !

صورة ذات صلة

ربما أحسست بطول الأيام واللحظات وأنتَ تعمل وتكدح بجدٍ ومُثابرة ، بإخلاص ويقين ، وأحيانًا تزدادُ الساعات طولًا وتشعُر بأن الأمنيات تبتعد عن طريقك وكأنها لم تُخلَق إلا في عقلك فقَط ، لم تُخلَق لتكونَ على هذه الأرض . المواساة الأولى هي توجهك لقصص الملهمين ونماذج الناجحين في هذه الحيــاة وكأنها احتضنتهم ورفعتهم فوقَ رأسها بعد أمدٍ طويل لابُدّ أن تعبرُهـ مثلهم ! وهُناكَ مواساةٌ من نوعٍ آخر بكلماتٍ تخلقها لِذاتكـ وتُكررها بصدق و يقين علّها إن كانت خيرًا أن تكون . تشعُر بأن صبرَك يتبخّر أحيانًا لا بأس فهذا مجرد شعورٌ قابل للزوال ، ذكّر نفسك مُجددًا بأنّك قد تكون من الصابرين الذين يُحبهم المولى وسيجزيهم إن لم يكُن بالدنيا ففي الآخرة بأجرٍ عظيم . في أوقات الفراغ يحدُث مالم يكُن بالحُسبان فأحيانًا تجرُّك اللحظة لأيام قسَت على روحك وتولّت بقسوتها ، وأحيانًا تتذكر أحداثًا صنعت منكَ إنسانًا صالحًا للحياة ، للحب ، للسلام والنجــاح والطموح العالي وسُرعان مايقِف في وجه ذلك الإنسان حجر عُثرةٌ من نوعِ بشري يُخرج أسوأ مافي إنسانيتك ويُشعرك بأبشع مشاعر الإنسان ! وعلى الجانب الآخر ، الجميل الذي أُحب قد يحدُث لكَ قدرًا جميلًا باعدت بينك وبينه الظنون وأوجاع الحياة ، لم تنتظره منذُ أن ألمّت بروحك أحزان الدُنيا ! وألقيتَ على خوفِك وآلامكَ محبةً منك فصنعت فيكَ شيئًا من يأس !  مُشكلة أن تفهم نوايا الآخرين وقد عاهدت نفسك على أن لا تظُن بهم إلا خيرًا ، لم تفهم إلا سوء نواياهم فأنتَ لم تتعلم بعد كيف تردع حاسّتك عن فعل ذلك ولكنها تُشعرك رغمًا عنك وتُرغم نفسَك على أن تعيش بِرضًا من أجل الله وكأنك لاتعلم ، وتحمد الله على أن جعل النوايا في القلوب مُختبئة لا تظهرُ علنًا فتتأذى أكثَر . فالفراغ إن اسلمتهُ نفسَك أذاقَك من مُر اللحظةِ و الساعةِ  و غمَر قلبَك بظلامٍ لم تشعُر بهِ في أيامك الممتلئة بالعمل  ، وتتمنى لاحقًا لو أنك لم تستسلم لهزّات الحيــاة وضرباتها و كلمات البشر القاسية  . تتمنى أحيانًا لو كُنت صلبًا لا مُباليًا لا تكترث كثيرًا للتفاهات التي يُلقيها في طريقك الناس . رسالة أخيرة : تأكد بأنك في كُل لحظة تُعاهد نفسك على أن تصبر وتكُن أقوى يكُن الله معَك ، و قَد يُحبك لأنك تُجاهد في فعل ذلك ويزيدك أجرًا ، وكُن على يقين بُحبه لَك ، اعمل ولآخر لحظة فما تدري نفسٌ ماذا تكسبُ غدًا ،  وستشعُر بفخرٍ كبيـر إن احتضنت حُلمكَ يومًا بيديك وأنك لم تستسلم حتى عند أشدّ الأقدار قسوةً عليك .

 

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

19 thoughts on “وما أدراكَ ما الفراغ !

  • at 9:15 ص
    Permalink

    ينجلّي تعب السنين و يمتلئ فراغ المستقبل عندما تتحقق امنياتي فيك ? هآ أنتي ي رفيقة الدرب تشقين طريق البعييد ! بقلمك ! كما رسمتك في مخيلتي ( ( إيجابيتك ي فاطمه كنز لا يفنى ^^

    Reply
    • at 6:31 ص
      Permalink

      شُكرًا لقلبك ، شُكرًا بعمق لوجودكِ بالقُرب غاليتي ريــم ^^
      جعلني الله عند حُسن ظنك () .

      Reply
  • at 6:18 م
    Permalink

    ماشاء الله تبارك الله ، مقال جداً رائع و ملهم من انسانه راقيه مثلك فطوم ، اسأل الله لك التوفيق دائماً ❤️❤️

    Reply
    • at 6:26 ص
      Permalink

      أجمعين يارب ، شُكرًا لمرورك الراقي والعطر عزيزتي .

      Reply
  • at 8:54 م
    Permalink

    رائعه جدا ..لامست قلبي واقعيه جدا ❤❤❤فخوره بك صديقتي
    مقال رائع عصارة فكر ناضج .. استمري الى الأفضل دائما ان شاءالله

    Reply
    • at 6:26 ص
      Permalink

      شُكرًا يا غالــية ، أسعدتيني بإطلاعك وكلماتك الجميلة مثلك .

      Reply
  • at 11:33 م
    Permalink

    مقال رائع ومحفّز ماشاءالله
    ابدعتي بقلمك يا كاتبتنا

    Reply
    • at 6:25 ص
      Permalink

      أشكُر لك مرورك العَطِر ، وفقك الله حيثما كُنتِ .

      Reply
  • at 1:13 ص
    Permalink

    رائعه جداً و كلمات تحاكي الواقع اسال الله العظيم بان يحقق لك ماتتمني ?

    Reply
  • at 1:14 ص
    Permalink

    رائعه جداً و كلمات تحاكي الواقع اسال الله العظيم بان يحقق لك ماتتمني ?

    Reply
    • at 6:24 ص
      Permalink

      أجمعين عزيزتي عواطف ، شُكرًا لمرورك العزيز على قلبي () ..

      Reply
  • at 11:26 ص
    Permalink

    كلام لامس قلبي شعور اشعر به في غالب أوقاتي
    مبدعه دائما فطوم
    (مثل ماتوقعت عنك أني بقرا كتاباتك وأشر عليها وأقول هذي كتابات صديقتي
    واصلي وخلي سقف طموح عالي ولا ترضين غير انك تكونين مثل ما انتي )

    Reply
    • at 6:22 ص
      Permalink

      إذا كان خلف الإبداع أصدقاء مثلك ، فـ هنيئــًا لي بهذا ()
      شُكرًا لمرورك الطيّب وتعليقك الجميل غاليتي شيخة .

      Reply
  • at 10:08 م
    Permalink

    جميله جداً وجداً خلاصة فكر وعقل ناضج ❤.

    Reply
    • at 6:20 ص
      Permalink

      شُكرًا وعد الحبيبة ، سعيدة جدًا بإطلاعك 🙂

      Reply
  • at 11:46 م
    Permalink

    كلاام جميل ومريح للغاية واسلوبك متميز كعادتك …استمري يا صديقتي وللأمام دوما

    Reply
    • at 6:18 ص
      Permalink

      شُكرًا لإطلاعك عزيزتي رانيا ، سعيدة بمرورك وتعليقك .

      Reply
  • at 9:00 م
    Permalink

    كلماتك رائعة ومميزة تصف محطات حياتنا بأدق تفاصيلها و كأني ارى شريط حياتي أمامي? .حروفك تواسي القلب وأناقة تعبيرك تلهم العقل وتدفعنا للأمام بكل ثبات?. غاليتي فاطمة❤ سعدت بالتواجد هنا بين سطورك الغناء?تحية تليق بك? وباقات الورد لقلمك المتميز☄

    Reply
    • at 2:35 ص
      Permalink

      سعيــدة بتواجدك وتعليقك الجميل عزيزتي مريم ،
      شُكرًا لكِ بعمق () ..

      Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...