هل قررت أن تنمو ..؟

 question-mark-273x300

 

هل قررت أن تنمو ..؟

مما لا ريب فيه أن التجارب التي لم تصافح النجاح والمواقف المؤلمة والظروف القاسية لها دور كبير وأساسي لا يمكننا إنكاره أو تهميشه في صناعة التغيير وزيادة المعرفة ونمو الإدراك و نضج الإختيارات والقرارات وصقل الشخصيات فنظفر بدروس لم نتعلمها في مقاعد الدراسة .

ولكن , أيعقل أن نقلص وسائل تعلمنا ونمونا على تلك الدروس الحياتية والتي لا نملك عليها سلطة فنقع تحت رهنها لا نفقه سوى ما تلقننا إياه ولا نتعلم إلا من رحابها وأن نسير وفق أهواء الرياح دون مجابهة ولا تصدي فلا يوقظنا سوى صفعاتها ولا يشتد عودنا إلا إثر عثراتنا بها  فإن وقعت حركتنا وإن تأخرت يطول إنتظارنا لها في ذات المكان مكتوفي الأيدي والعالم من حولنا يتقدم ويتطور ..!

أوليس نحن سادة أنفسنا ونملك القدرة على صناعة قراراتنا من لحظة ولادة الفكرة حتى إتمام التنفيذ والمتابعة .!

نحن أقوى من أن نستسلم لمجريات الأمور وأعقل من أن نرضخ للظروف وأكبر من أن نسمح للصدفة أن تحدد موعدنا مع النمو بكمه وكيفيه ونحن أرقى من أن نسقط أخطائنا وكسلنا وأعذارنا الواهية على أمور خارجية نربط بها مصير حاضرنا ومستقبلنا.

إن قرار النمو الشخصي هو من أولى قرارات الحياة وأجدرها بالإهتمام, فهو مايترتب عليه مستقبلك, لذا فهو يكمن خلف قرار  صادق وإرادة قوية , أن تكبر فهذا أمر خارج عن إرادتك ولكن أن تنمو فهذا جلّ ما تستطيع أن تحققه بإرادتك اليوم نحن نملك القرارات وغداَ تملكنا حيث لا يعود الزمن ولا يفيد الندم.

إن أول خطوات النمو هو شعور الإنسان بحاجته للنمو للتطور لمواكبة التقدم السريع لعجلة الحياة , ولكن غالباَ ما يعيق نمونا معضلة التسويف في إتخاذ القرار والبدء به فالتسويف ليس سوى التضحية في النجاح المستقبلي مقابل لحظات إستمتاع حالية, نستسلم ونسلم زمام الأمور للواقع و للظروف ولنمو عشوائي تلقائي بعيداَ عن الأساليب العلمية والمنطقية.

لننمو نحن بحاجة إلى مرشد ودليل يعيننا على مهالك التجارب والتخبط ويسلط الضوء على السبل الملائمة وهذا ما يتمثل في مفهوم “الوعي” وهو ما ينادي به صنّاع التغيير والقادة والملهمين ومدربي التنمية البشرية حيث أنه بوصلتك لفهم وتحديد مكانك الحالي و وجهتك لبلوغ المكانة المستقبلية التي تصبوا إليها , وهو بمثابة قاعدة تبني على أساسها خططك وتحدد أهدافك فلا أحد أعلم منك بك وبإحتياجاتك وقدراتك ومهاراتك وطموحاتك ولا أحد سيتكبد العناء عنك سواء حققت النمو أو ركنت ورضيت بمرحلة معينة طوال حياتك, فالوعي هو مرشدك للوصول لدرجة عالية من الفهم والإدراك لنفسك ولما حولك وبالتالي قدرتك على تحديد أهدافك بصورة واضحة ودقيقة و رسم خططك بأساليب علمية لتنقلها إلى أرض الواقع بعمل دؤوب وإلتزام صادق لصناعة التغيير في حياتك .

يقول جيمس راسيل لويل: ” لا يمكن لشخص أن يحقق أمور عظيمة ما لم يكن صادقاَ تماماَ مع نفسه ” , قرار الوعي هو بداية النمو وقرار النمو هو البداية لحياة أفضل, وأنت سيد قراراتك.

 

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...