هل المنصب وجاهة اجتماعية؟

يطمح  معظم الموظفين في التدرج الوظيفي إلى الحصول او الوصول إلى منصب مرموق بشتى الطرق ليمسك بدفة القيادة و أن يكون شخصا مسؤولا او معروفا في الأوساط القيادية و الإعلامية  و بالتالي يكون صاحب كلمة او قرار.
وهنا تستوقفني عدة نقاط ينبغي على الموظف أن يضعها نصب عينيه إذا كان يسعى لمنصب وظيفي حيث يجب عليه  أن يعي مسؤولية المنصب و ما يترتب عليه قبل القبول به او الاعتذار عنه فالمنصب ليس للوجاهة الاجتماعية او للظهور الإعلامي و التواجد في الصحف اليومية، إضافة إلى أن كل موظف في الأصل يعتبر قائد حتى و إن لم يتقلد أي منصب رسمي  فعليه أن يؤدي العمل على أكمل وجه ويجب ألا يستهين بالأعمال المكلف بها فبدونه لن يكتمل عمل أي قسم فهو جزء كبير و مهم في أي منظومة أيضاً الادارة علم مهم و أساسي كباقي العلوم لها اسس و متطلبات و مهارات عديدة  يجب أن تتوفر في الموظف عن طريق اما الدراسة التخصصية او الخبرة العملية الطويلة امتدادا للتخصص مع ضرورة مواصلة تكثيف الدورات للتطوير من أداء الموظف و الارتقاء بالمستوى الإداري و المهني لأي منظومة .
 
المناصب جداً حساسة فقبل أن يتم تعيين أي موظف لابد من الأخذ بعين الاعتبار عدة أمور مهمة اذكر منها على سبيل المثال: الخبرة المهنية و الممارسة الفعلية و عدد سنوات الخبرة و الخلفية التعليمية و تاريخ الموظف الوظيفي السلوكي و الأخلاقي و القدرة على التعامل مع الأزمات فليس كل من حصل على مؤهل اداري هو اداري ناجح و ليس كل من لم يجد وظيفة يتم الحاقه بالعمل الإداري .
 
 بالطبع ليس كل موظف مؤهل للمنصب الإداري لكني أرى ان تدوير المناصب في بعض الإدارات و إعطاء فرصة لكل موظف هي فرصة لاختبار مدى كفائته و الاعتماد عليه في اسناد المهام الإدارية له .
 
بهذا أرى أنه بالإمكان تحسين مستوى الإدارات و العاملين و بالتالي رفع مستوى جودة العمل و العاملين في أي منظومة.
 
نسرين بنت فهد ابو الجدايل 
أخصائية مختبر الكيمياء الحيوية و المشرفة على اعداد التحاليل الطبية و فحوصات الزواج 
شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...