موظفي الأضواء

 

 

 في كل دائرة حكومية لابد من وجود موظفي الأضواء تجدهم أمام الكاميرات في كل حدث وهم بالاساس لا يعلمون من الأمر شيء تجدهم اول الحضور إن كان هناك تصوير وكثيرين الاعتذار إذا لم يكن هناك كاميرات وأضواء ، تجدهم يُثنون ويمجدون اذا علموا ان الكاميرا بدأت بالتسجيل أو لمحو شخص من بعيد بدا التصوير ،، لايهم هل الحدث مهم أم لا ولا حتى يسألون عن أهمية الحدث بقدر مايسالون عن كم يوجد كاميرا للتصوير ،، وكثيراً مانجد اصحاب الهمه والقائمين على جميع الانجازات والتحديات خلف الاضواء ولايذكر لهم اسم ، لكن من الذي يبرز ويكرم ويهنئ هم موظفي الأضواء طبعاً هذه النوعيه لايهمهم حتى ولو ظهرو على اكتاف اصحاب الهمه والانجازات ، وهؤلاء لا يستحقون منا الشكر ولا حتى وضع صورهم في أي مكان واعلموا جيداً أن اي شخص يرفض العمل والتعب على اي مجهود بدون وضعه للإعلام والتصوير من جميع الجوانب هو من موظفي الأضواء الانتهازيين والسارقين لجهود غيرهم ، فهؤلاء لا نجني منهم منفعه ولا تطوير ولا حتى نقدر على تأمينهم على أي مكان ، من يعملون خلف الاضواء هم من يجتهدون و ينجزون ويرمون أعمالهم لوجه الله لا يرجون شكر من احد بقدر مايهمهم أن عملهم ارضى الله قبل اي احد ، هولاء الناس أوجه شكري لهم وارفع القبعه احتراماً لهم فـ موظفي الأضواء اخفوهُم  ومحو آثارهم ولم يقدر أحد على رؤيتهم لان الكاميرات لاتتسع الا للمنافقين والمطبلين واصحاب الضمير الميت  . فيجب على كل قائد معرفة موظفي الأضواء حوله والعمل على صيدهم واحداً تلو الآخر .. لكن المهم والأهم ان لايكون القائد نفسه من ضمن هذه الفئة. 

 

ميعاد الكويكبي 

@me3ad_alrowely

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...