ما بعد الجائحة 3 مهارات للإدارة عن بعد

عصفت جائحة كورونا العالم في نهاية عام ٢٠١٩ ولا زالت مستمرة حتى كتابة هذا المقال، نسأل الله أن يزيلها قريباً ان شاء الله. «العالم بعد جائحة كورونا لن يكون كما كان قبلها». هذه المقولة ذكرها المختصون في جميع الشؤون السياسية والاقتصادية والاجتماعية. إذاً جائحة كورونا تتطلب من الجميع أخذ الدروس والعبر للمضي قدما لمستقبل أكثر اشراقا للعالم أجمع. هذا العالم كان يعيش المراحل الاولى من الثورة الصناعية الرابعة والتي من أهم ركائزها هو التحول الرقمي. فمن كان يملك البنية التحتية التقنية والتقبل البشري لهذا التحول، فقد ساعده لتسريع هذا التحول وممارسته على الرغم من بعض القصور في بعض النواحي مما أدى لتقليل الكثير من الخسائر الناتجة عن هذه الجائحة.

من ناحية أخرى، أرى أن كورونا الجائحة ستكون مانحة لعدة نواحي جديدة في حياتنا بشكل عام وحياتنا المهنية بشكل خاص. فالحاجة لاكتساب “مهارات الإدارة عن بعد” ستكون رافدا لاستدامة الإنتاجية مع الاتجاه للعمل والتعامل عن بعد داخل المؤسسات على اختلاف احجامها كنتيجة للتحول الرقمي.

مهارة “الإدارة عن بعد” يحتاج أن يملكها المعنيون بالإدارة الوسطى أو الدنيا بالذات للتصدي لعالم ما بعد كورونا. سأستعرض هنا ثلاثة مهارات داعمة للقيام بمهام الإدارة عن بعد:

 

  • تقسيم المشاريع والمهمات الى مشاريع و مهمات صغيرة لتسهيل إنجازها من قبل المسؤول عنها والتحكم في الوقت اللازم لها. بهذه الطريقة الإداري سيضمن التواصل الإيجابي مع المرؤوس و سيشبع شغف المرؤوس بالاهتمام الإداري عن بعد والشعور بالأهمية، ومن ثم بذل المزيد من الجهد لترك بصمة رائعة و ذكرى حسنة لدى مسؤوله المباشر. فالمهام الصغيرة الناجحة نتائجها كبيرة في النهاية و قد قيل “الأشياء الصغيرة قد تصنع الأشياء الكبيرة”. وقيل أيضا “لا تحقرن صغيرةً إنَّ الجبال من الحصى”.

 

  • المتابعة والتواصل المقنن للمهمة وهذه المهارة يجب أن يتقنها الإداري ان كانت جديدة بالنسبة له أو يستثمر خبراته لإنجازها بدون ان يتدخل في التفاصيل التي تخص المؤدي للمهمة. الشعور بالمتابعة اللصيقة يفقد الثقة بالنفس وخاصة مع عدم التواصل المباشر مما قد يؤدي الى تأويلات خاطئة من الطرفين.

 

  • تطوير مهارات التواصل الاجتماعي لتأسيس علاقات أعمق مع الموظفين والتي ستدخل منحى جديد حيث ستتطور العلاقة المهنية تلقائيا  بإسباغها بعلاقات اجتماعيه نظرا لدخول المدير الي بيوت الموظفين. الآن نلاحظ  أن متطلبات العمل التي تكون خارج وقت الدوام الرسمي تتميز بحميمية اكثر بين الأشخاص. هنا أتذكر تجربتي عندما عملت في أحد المشاريع الكبرى، حيث كانت من امتع التجارب المهنية من حيث التواصل بين افراد الفريق على جميع مستوياته وانعكاسه على الإنتاجية العملية على الرغم من الضغوط المهنية وذلك عندما اضطر فريق المشروع للعمل وقت الأعياد والعطل الرسمية. مما يعزز ذلك ما نلمسه عند حضور المؤتمرات أو الاجتماعيات المهنية الشهرية والتي عادة ما ينصهر الجميع على مختلف مستوياتهم بلا قيود مصطنعة مما يؤدي الى الأريحية في تبادل الطرح المهني ومن ثم التحفيز المهني. 

 

ختاماً نقول إن عالم ما بعد كورونا المؤسسي سيكون مختلفاً ومن ثم سيحتاج الى استعدادات ومهارات مختلفة أحد أهم ركائزها “الإدارة عن بعد”.

 

محمد النفاعي

@msnabq

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

57 thoughts on “ما بعد الجائحة 3 مهارات للإدارة عن بعد

    • at 12:36 م
      Permalink

      تحليل واقعي لمفهوم الإداره والقياده الجديد لما مابعد جائحة كوفيد ١٩ المستجد..أوفيت وأبدعت يابو عبدالله.

      Reply
  • at 2:44 م
    Permalink

    مقال يحاكي الأوضاع الراهنة.. أبدعت

    Reply
  • at 3:49 م
    Permalink

    موضوع المهارات في الاداره عن بعد
    به من الفوائد الكثير
    تحيه للكاتب الأستاذ محمد

    Reply
  • at 4:41 م
    Permalink

    ممتاز
    كتابة سلسّة
    ومقال مفيد جدا

    Reply
  • at 5:45 م
    Permalink

    مقال مثير للاعجاب
    انصح به

    Reply
  • at 6:17 م
    Permalink

    الموضوع جداً سلسل ورائع يعطيك العافية

    Reply
  • at 6:54 م
    Permalink

    انصح بهذه المهارات في هذه الازمه

    Reply
  • at 7:56 م
    Permalink

    مقال اكثر من رائع و توقيت جدا مناسب

    Reply
  • at 8:08 م
    Permalink

    مقال مختصر ورائع للمدراء التنفيذيين وغيرهم من المهارات الضرورية واللازمة للعمل عن بعد.

    Reply
  • at 8:43 م
    Permalink

    الإدارة عن بعد اتضحت سماتها ومعالمها عندما ادرك الجميع انه الخيار الأفضل الحالي في هذه الازمه لكن لها سلبيات في حركة الموظف كاتجديد النشاط والمواجهة مع الأخرين والالتقاء بهم والتعايش المجتمعي وغيرها من الأمور التي افتقدناها عندما لجأنا لأداره عن بعد دايما ارض الواقع ليس له مثيل لكن لربما خيره ان نكون عن بعد لإداره مختلفه مميزه **مقال فيه نظره ايجابيه لإدارة عن بعد والتي تعتبر جديده علينا **

    Reply
  • at 8:55 م
    Permalink

    مقال اكثر من رائع
    اتمنى لك الفوز الاول

    Reply
  • at 9:52 م
    Permalink

    مقال رائع جداً واعجبني اخر المقال

    Reply
  • at 12:50 ص
    Permalink

    اختصرت لنا النقاط المهمه للادارة في هذه الازمه واللي المفترض يركز عليها صاحب الادارة واساس فريق العمل leader
    مقال رائع مضموناً وكتابياً

    Reply
  • at 3:39 ص
    Permalink

    مقال اكثر من رائع

    Reply
  • at 10:47 ص
    Permalink

    عافاك الله ياب عبدالله مقالات أكثر من رائعه

    Reply
  • at 10:54 ص
    Permalink

    مقال اكثر من رائع

    Reply
  • at 10:57 ص
    Permalink

    مقال مختصر ورائع تركي

    Reply
  • at 11:00 ص
    Permalink

    مقال مختصر ورائع …..

    Reply
  • at 12:34 م
    Permalink

    موضوع جدير بالإشادة في ظل الجائحة

    Reply
  • at 4:26 م
    Permalink

    توقيت المقال ممتاز

    Reply
  • at 2:46 م
    Permalink

    الادارة عن بعد ، جميل

    Reply
  • at 1:09 م
    Permalink

    مررره استفدت منه

    Reply
  • at 1:12 م
    Permalink

    الادارة عن بعد… جميل…

    Reply
  • at 6:34 م
    Permalink

    كورونا والتغيير..

    Reply
  • at 2:45 م
    Permalink

    مقال يحاكي الأوضاع الراهنة

    Reply
  • at 8:06 م
    Permalink

    مقال في توقيت مناسب.

    Reply
  • at 8:59 م
    Permalink

    مقال جميل وشامل الاوضاع الحالية

    Reply
  • at 9:10 م
    Permalink

    مقال جميل يبو عبدالله

    Reply
  • at 10:12 م
    Permalink

    مقال رائع جداً

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...