ما المهارات التي يريدها أصحاب العمل ؟

معظم الوظائف تتطلب مهارات محددة وإضافةً إلى جانب المهارات التقنية يحتاج الموظفين أيضًا إلى مهاراتٍ أكثر شمولية ليتمكنوا من إنجاز مهامهم على الوجه المطلوب ووفقًا لدراسات –job outlook – الذي قامت به الرابطة الوطنية للكليات وأصحاب العمل ، فإن مهارات حل المشكلات وقدرة العمل مع فريق هي أكثر مهارات يرغبها أصحاب العمل في المرشحين للوظائف ، تليها مهارات التواصل الكتابي ومهارات القيادة .

لماذا تقوم الشركات بتصنيف هذه المهارات على أنها أكثر أهمية ؟ لنقرأ بشكل أعمق عن هذا  ..

أولًا : مهارة حل المشكلات

نحن نوظف أشخاصًا لحل المشاكل داخل بيئة العمل لذلك ليس جيدًا أن يكون حل المشكلات في قمة قائمة المهارات المطلوبة ، يعتمد حل المشكلات على التفكير النقدي ، والقدرة على طرح الأسئلة الصحيحة لتحديد المشكلة و من ثم فحص الأدلة وتحليل الحلول المختلفة لإختيار المسار الصحيح للعمل .

جيل الألفية هو أكثر جيل به قوىً عاملة ولكن وفقًأ لدراسة حديثة أُجريت من موقع

“MindEdge  أن الكثير من جيل الألفية يفتقرون إلى مهارات التفكير النقدي فلم يعد يكفي وجود مجموعة محددة من المهارات التقنية الخاصة ، بل يجب علينا تعزيز التفكير النقدي فهو مثل العضلات يمكن تطويره وتدريبهفالتفكير الناقد مهارات يمكن تعلمها من خلال الممارسة مثلها مثل القراءة والكتابة وهي تعلّم كيفية قراءة المعلومات وتحليلها ثم اتباع طريق مبتكر لحل المشكلات بحلول أبسط و أفضل ، ومع ذلك كما تقول    Dr. Jennifer L. Schneider “”  من المهم أن يسمح أصحاب العمل للعاملين بطرح الأسئلة وإعطائهم مجالًا لارتكاب الأخطاء .

ثانيًا : العمل ضمن فريق

العمل الجماعي هو مصطلح شامل يتضمن الثقة والاستماع الفعّال وطلب المساعدة وتقديمها عند الحاجة ومسؤوليات مشتركة وتقبّل نقاط القوة والضعف لدى الآخرين وحل المشكلات بالإضافة إلى النقد البنّاء .

عندما يحتاج العمل للتعاون فيما بين الموظفين يجب أن يكونوا قادرين على تبني مجموعة من الآراء ووجهات النظر وبما أن مكان العمل نفسه أكثر تنوعًا وشمولية فإن قدرة الموظفين على العمل بشكل جيد مع الآخرين يعد أمرًا حاسمًا لنجاح المنظمة .

ثالثًا : التواصل الكتابي

يحتاج الموظفون على كل مستوياتهم إلى مهارات تواصل كتابية من إرسال رسائل البريد الإلكتروني والرد عليها إلى كتابة التقارير و الخطابات وغيرها ، فالقدرة على الكتابة بجودة عالية مهارة ضرورية جدًا .

فيجب على الموظفين التواصل مع زملاء العمل والرؤساء والمرؤوسين بالإضافة إلى العملاء والجمهور بشكل عام وقبل أن يقوم الموظف بتأمين نفسه في الوظيفة عليه أن يقدم سيرة ذاتية ورسالة طلب ، فالموظفون هم سفراء لشركاتهم بعلامتها التجارية والتواصل الكتابي هو انعكاس للمنظمة فالقواعد النحوية والأخطاء الإملائية وأخطاء الترقيم تنعكس بشكل سلبي على الشركة .

رابعًا  وأخيرًا : القيـــــــــــادة

الشركات الكبيرة بحاجة إلى أكثر من مجرد عاملين فهي بحاجة إلى أشخاص ناجحين في مسيرتهم ، بحاجة إلى قادة للمستقبل !

القادة عادةً يمتلكون المهارات المذكورة أعلاه ولكن أيضًا أن يكونوا قادرين على تحفيز الآخرين وتفويض المهام وإدارة المشاكل وامتلاك الذكاء العاطفي .

تقول  Susan Kuczmarski ” رئيسة شركة  the Kuczmarski   الاستشارية والمؤلفة المشاركة لمجلةآبل آرز سكويرالأرقام الموجودة في الإحصائيات ستتغير وأسعار الأسهم سوف تهتز ولكن العلاقة العاطفية سوف يتردد صداها لفترة طويلة بعد أن تتلاشى هذه الإحصاءات .

دعونا نفكر بصورة مختلفة عمّا نعتقد عن القادةخِلافًا للاعتقاد المعروفالمكافأة المالية لا تلهم العظماءفالقادة لديهم طرق للتواصل مع الآخرين وإلهامهم وإظهار قدراتهم ،  في الماضي تقول إن القادة الذين عبّروا عن أنفسهم عاطفيًا صُنّفوا على أنهم ضُعفاء ومع ذلك فإن الفكرة الحديثة المطلوبة عن القيادة تتطلب منك المساهمة بكامل قواك والتعبير عن نفسك عاطفيًا وإظهار شعورك من حماسٍ أو قلق تجاه الآخرينتعبيرًا على أنك فعلًا مهتمٌ للآخرين.

ترجمة : فاطمة علي

Twitter : Sea_2am

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...