* ستصل بصعوبة ولكن …!

                                 * ستصل بصعوبة ولكن…!

تعد قمة إيفرست أعلى قمة على سطح الكرة الارضية حيث يواجه المتسلقون العديد من القضايا أثناء عمليّة التسلق كسرعة الرياح العاليه وشدة انحدار الجبل ونقص الأكسجين فيه والرياح الشديدة عليه والشقوق العميقة فيه والإنهيارات الثلجية التي تحدث بصورة مفاجئة، حيث تكون مهمتهم في النجاح شبه مستحيلة, وإن في مثل هذه الظروف البيئية الصعبة والخطيرة تكون من الممكن أن تعرض حياة المتسلقين للأخطار أو الوقوع والموت أو الإصابات البالغة وأن هذه المهمة شبه المستحيلة يكون نجاحها بالعزيمة والاصرار مع وضع الهدف نصب عينيك بالاضافه إلى الاستعداد جيداً وتوفير المعدات اللازمة لذلك , حيث بالإرادة القوية نجعل من تسلق هذا الجبل أمر ممكن تحقيقه والوصول إلى قمته بنجاح.

                                    ** أخي القارئ , أختي القارئة **

…. أنظر كيف وتأمل معي كيف واجة المتسلقون بإختلاف جنسياتهم وأعمارهم كثير من المتاعب والمصاعب والتي بعضها كاد أن يؤدي إلى إطلاق صافرة النهايه بالنسبه الى حياتهم , حيث يسمح جبل ايفرست للجميع بصعوده بلا إستثناء بكل سهولة ويسر ,ولكن لا يسمح نهائي للجميع … بالوصول إلى القمة… إلا بعد أن يواجه الكثير من المصاعب والتحديات ليستحق بذلك شرف الوصول إلى اعلى قمة على سطح الكرة الأرضية ! حيث القليل من وصل إلى هذه المكانه ( بنظرك الا يعد هذا شرف كافي لك ) , تأمل حولك وأختر شخصية ناجحه او تملك ارصدة عاليه في البنوك أو تملك بنوك بحالها , وعد قليلاً إلى الوراء للإطلاع على الأرشيف الخاص بحياتهم , هل ستجدهم كانو محبطين ونائمون في بيتوهم , هل ستجدهم وصلو إلى ما وصلو إليه الأن بلا عناء أو تعب , حيث الكثير والكثير من البشر تتمنى لو أن تصبح مثلهم أو أن تعيش وتتعايش كل تفاصيل حياتهم فقط لمدة 24 ساعه …! اذاً هل ترضى أن تعيش طول حياتك بالنظر الى حياة الأخرين وتمنى الوصول الى ما وصلو إليه , الم تسمع بإحلام اليقظة ؟ هل حان الوقت أن تجعل أحلامك واقع وحقيقه ؟ هل حان الوقت أن تجعل أمنياتك ماضي وتسلمها لاشخاص أخرين لتصبح أمنياتهم ؟ الم يحن الوقت لتضع هدفاً أمامك لتصل إليه ؟ اذاً … استعن بالله وتوكل عليه واجعل لهدفك نصيباً من دعواتك ليرافقها النجاح بإذن الله , مع ابتعادك عن المحبطيين , والسلبيين , وتذكر عندما ستصل إلى قمة إيفرست ماذا ستجد , وماذا ستتميز به عن الأخرين , ولا تنس أنك إن لم تبدأ من الأن وتنطلق لتطوير نفسك وذاتك وتحقيق أهدافك ….ستعيش طول حياتك على الامنيات والاحلام المؤقته التي ستسعدك فقط قبل النوم والتي لن يتحقق منها شيئاً اذا كان هذا هو حالك …!؟

 

  بقلم : سعود بن عبدالرحمن جسين الحارثي الشريف

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...