لماذا قد تكون مديرا متسلطا وهو ليس بخطأك

 

كانت ماريسا محبطة. كمديرة قطاع لسلسلة متاجر كبيرة، كانت مسؤولة عن عشرة متاجر. وكان العمل في قطاعها يسير بشكل جيد، وكانت أهداف المبيعات وعمليات المتجر سلسة بشكل عام.

كانت المشكلة ان مديرها الاقليمي يهتم بأدق التفاصيل الصغيرة و الكبيرة. في كل مرة تحدث مشكلة ما ، تجده أمامها مشمرا أكمام قميصه، ينتهي الامر بقضاء ماريسا الكثير من الوقت في الاستجابة لمديرها كما فعلت في معالجة هذه المشكلة. كان ذلك مضيعة للوقت واثّر على ثقتها وثقة فريقها بها.

لم تكن ماريسا الوحيدة التي تخضع للإدارة التفصيلية. فقد تعامل مديرها مع جميع مديري القطاع بنفس الطريقة. والاكثر من ذلك ، ان تقريبا جميع المدراء الاقليميين كانوا يهتمون بالتفاصيل الصغيرة والدقيقة، حيث انهم كانوا يقومون بعمل الاشخاص الذين يعملون تحت ادارتهم بشكل اساسي. فقد كانوا مدراء بالاسم فقط.

 اذن من كان يقوم بعمل المدراء الاقليميين؟ لا أحد. كانت هناك فجوة وفرصة كبيرة ضائعة لكبار القادة للتفكير بشكل استراتيجي في سوق العمل وكيفية تنمية الاعمال التجارية.

لم يكن يفهم مدير المتاجر ما الذي قد يفعله المدراء الاقليميون مما ابقاهم مشغولون للغاية هكذا، فقد كان مشغولا بملء الفجوة التي خلفوها.

لماذا قد يعمل احدهم بجهد ليحصل على ترقية ثم يستمر بالقيام بعمله السابق؟

انه من السهل الافتراض ان المشكلة تكمن في الافراد- ان المدراء لم يكونوا مستعدين للتفويض لأسباب شخصية. وبالفعل فان العديد من المدراء يناضلون مع التفويض لأسباب شخصية.

هنا 5 اسباب للدلالة على انك مدير دقيق وغير قادر على التفويض:

1-انه من السهل والاسرع القيام بذلك العمل بنفسك.

2-قد لا يفعلها الموظف الذي يعمل لديك بشكل صحيح.

3-أخطائهم قد تؤثر سمعتك.

4-قد ينظر اليك على انه لا يمكن الاستغناء عنك.

5-عملك السابق قد يكون امتع واكثر اثارة للاهتمام.

لكن اسباب كونك مديرا دقيقا ليست دائما شخصية، عندما تكون هناك مشكلة منتشرة في جميع أنحاء الشركة، فمن الخطأ الاعتقاد أن القضية ببساطة مسألة أسلوب شخصيفي هذه الحالة ، كانت الشركة تركز بشكل أساسي على الناحية التشغيلية، و قضى معظم القادة وقتهم منغمسين في تفاصيل عمل المستويات الأقل منهم.                                                                                                                                                                                                                                     

 5  أسباب مختلفة قد تكون مديرا دقيقا وليس على استعداد للتفويض:

1-هذه هي الطريقة التي تتم بها الأمور في هذه الشركة. رئيسك يدقق بعملك.

2-لم توضح الشركة بالضبط ما هو المتوقع من كل دور.

3-لا توجد فرصة للالتقاء مع زملائك للتفكير في المستقبل.

4-لا يوجد تدريب إداري على وقت التفويض ومتى وكيف يتم التدخل.

5-تركز الشركة على الناحية التشغيلية ، لا أحد يفكر بشكل استراتيجي.

 

نظرًا لأن المدراء الإقليميين كانوا منشغلين جدًا في إدارة الأشخاص الذين يعملون لديهم ، فقد كانوا يفتقدون العمل الهام الذي كان يمكنهم القيام به كمدراء إقليميين – يفكرون معًا بشكل استراتيجي حول كيفية دعم الشركة ، والنظر في ما يحدث في سوق العمل ، وميول العملاء واحتياجاتهم، وكيف يمكنهم بناء فريقهم.

 

لقد أطلقنا على هذه الظاهرة كونها “تزاحم على السلم” – حيث كان في الواقع مستويان يعملان على نفس الدرجة ، ولم يكن هناك أحدا يقوم بعمل الدرجة أعلاه. ولحل هذه المشكلة ، بدلاً من مجرد إرسال المدراء إلى برنامج تدريبي ، وضعنا مبادرة تغيير “لفك سلم” ، والتي تضمنت نهجًا من أربعة محاور:

1-توضيح توقعات كبار المدراء فيما يتعلق بمسؤوليات كل وظيفة.

2-التدريب على ممارسات الإدارة الجيدة ، بما في ذلك متى تدير الإدارة عن كثب ، وموعد توفير التدريب للموظفين ، وموعد التفويض.

3-كبار القادة يتوقفون عن كونهم مدراء دقيقين ومتسلطين وان تكون ادارتهم نموذج للإدارة التي يتوقعوها من المدراء الآخرين.

4-جمع القادة للنقاش حول اهداف الشركة وكيفية الوصول اليها.     

 

ترجمة/ رحاب العتيبي

المصدر/ https://seapointcenter.com/why-you-might-be-a-micromanager/                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...