لا تُكرر نفسَك كُلّ يوم !

good

تقول إحداهن : ربما تعتقد أنه من الظلم أن لا تحصُل على ماتتمناه، إلا أنّه ليس من الإنصافِ أن لاتقبل بذلك ..!

وفي مُحاولتي لتحليل تلك العبارة أقول: نعم، ربما أنتَ لا تحصل على ما تتمناه في حياتك بدءًا من نوعك، لونك، شكلك، اسمك، ديانتك، دراستك، منزلك، تخصصك، وظيفتك وإلى مالا نهاية من الأمور التي ترغبها فـشاء الله أن تكون عكسَ ما تمنيت .. هُنا دورك يا صــاح بأن تعلم الخير هو ما أنتَ فيه الآن و تتقبل ذلك، لا يعني التقبل المطلق الذي يجعلك عائقًا لك في حيــاتك، بل التقبل الذي يدفعك لأن تنمو وتزدهر من أجلك و أجل مُحبّيك و مجتمعك و مستقبلك، من أجلِ أُمنياتك التي تمت بصلةٍ لقلبك وعقلك معًا .

لا تُحط نفسك بهالة هذهِ العبارة السامّة ( أنا ضحية الزمن ومغلوبٌ على أمري ) !

بل انهض في كل مرّة تشعُر بأنّك قاربت على الهلاك، استعد قواك بسرُعة فـالحياة لن تنتظرك، راجع قائمة أهدافك ولو على مدى الشهر الواحد مبدأيًا ، تسلّح بالتوكيدات الإيجابية القوية عن نفسك وماتفعله ، تقدم ولو بخطوة ثُم تقدّم ولو بخطواتٍ قليلة فستجد حتمًا بأنّك في الأمام !

الصبر أوسع أنواع الرزقِ ؟ نعم آمنت بهذه الحكمة فـصبرك على ماتمنيته ولم يحصل لك رزق ، وصبرُك على مالم تتقبله رزق وصبرك على نفسك في محاولة التغيير رزقٌ أيضًا يستوجب الشكر ، تذكَر الصابرون يحبهم الله () .

العدالة لاتبدو لك ظاهرة أحيانًا على وجه أقدارك ولكنها ستبدو لك ولو بعدَ حين ، قد تحصُل أحيانًا على ماتمنيتهُ طويلًا ثم تكتشف بأن ذلك أسوأ مافعلته في حياتك ، لِذا لحظتُك أن تبدأ الآن، اعمــل بإخلاص !

الحياة عادلة على كل حــال و أنت وحياتك مابين بذلٍ وكسب ، أخذٍ وعــطاء ، صبرٍ و جــزاء، ستأخذك يومًا إلى حيثما تريد أو ربما لن تفعل ، ولكنها سترضيك في نهاية الأمر ، كبشر إننا نخشى التغيير عندما يحصُل ونخشى أنفسنا بعد ذلك !

النفسُ أولى بالرضا بعد كل هذا السعي، أولى بالصدق معها و الجديّة في الأمر، فنحنُ لا نحتاج للتحفيز بقدرِ مانحتاج للصدق مع أنفسنا .. دوافعك الحقيقة منك إليك ، تكفيك لأن تحطم قيود الكسل وضعف الهمّة الذي يملأ روحك .

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

6 thoughts on “لا تُكرر نفسَك كُلّ يوم !

    • at 2:50 م
      Permalink

      شُكرًا لقراءتك عزيزتي عواطف () ..

      Reply
  • at 10:48 م
    Permalink

    غاليتي فاطمة ?أحببت كلماتك العذبة التي تطمئن القلوب ❤ تواسي الخاطر و تبعث الأمل ?⚘الحمدالله على كل حال ?فعلا القناعة بما نملك والرضا بالنفس و بقدر الله هو جنة الدنيا وقرة الأعين?

    Reply
    • at 3:02 م
      Permalink

      شُكرًا لإطلاعك عزيزتي مريم ، موفّقة يارب () ..

      Reply
  • at 1:27 م
    Permalink

    جميل جدا
    بارك الله فيك و نفع الله بك.

    Reply
    • at 3:02 م
      Permalink

      وفيك بــارك الله ، شكرًا لقراءتك .

      Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...