كيف يعالج القائد نقاط ضعفه

الإنسان مهما بلغ من نجاحات ومهما امتلك من نقاط قوة فلابد من وجود نقاط ضعف لديه. لأنه لا يوجد إنسان كامل في هذه الدنيا . إن تعرّف المسؤول على نقاط ضعفه ليس عيباً وليس تقليلاً من قيمة ذاته ، بل إنه الوسيلة التي تساعده على إزالتها وتحويلها إلى نقاط قوة.

والقائد هو الذي لا ينزعج أبداً من نقاط ضعفه ولا يخجل من نفسه ولا تهتز ثقته في نفسه ولديه يقين بأنه إذا لم يكن هناك نقاط ضعف فلن يكن هناك نقاط قوة ، لأنها سنة الحياة.

بعض المواقف قد يضطر فيها القائد إلى أن يعترف أمام فريقه بعدم المعرفة حيال إجراء معين وهذا ليس عيباً أو أمراً كارثياً ، لأن هذا الأجراء قد يكون تنفيذياً ليس من مهامه كقائد.

إن من المستحيل طلب الكمال في كل شيء ومن المستحيل كذلك أن يكون هناك قائد يمتلك نقاط قوة في كل شيء.

 فالاعتراف بعدم المعرفة خير من ادعاء المعرفة الكلية أو محاولة ادعائها ، لأن النتائج سوف تكون وخيمة عندما ينكشف أمر المسؤول أمام فريقه ويتضح كذبه ، فتهتز ثقتهم فيه وتكون النتائج سلبية .

القائد هو من يحرص دائماً على أن يتعرَّف على نقاط ضعفه ثم يعمل على إزالتها بتقوية هذا الضعف من خلال استقطاب أولئك الذين يتميّزون بنقاط قوة إلى فريقه ، وخاصة في المجالات التي يكون لديه ضعف فيها حتى وإن تفوّقوا عليه في الذكاء والمهارة. إن وجود المستشارين حول كل قائد في أي منظّمة هو ما يؤكد ذلك ، فهم بمثابة القوة في المجالات التي يكون فيها القائد ضعفاً فيسترشد برأيهم ويستنير بعلمهم حتى يستطيع اتخاذ القرار المناسب .

يجب أن لا تُستغرب هذه النظرية وأن يكون هناك ُرقي في الفكر بعيداً عن الغيرة أو النظرة الدونيّة للذات ، لكي يتم التعامل الإيجابي مع نقاط الضعف والاستفادة من المعرفة والقوة التي لدى الآخرين .

القائد هو من يكون لديه الغيرة في كيفية الاستفادة من نقاط قوة الآخرين في تقوية ما لديه من نقاط ضعف .

قال علي الوردي ، عالم الاجتماع العراقي: ( الكمال في كل شيء مستحيل ، فمن طبيعة الحياة أن تكون ناقصة لكي نسعى لسد هذا النقص فلا تقف ).

وقال باولو كويلو ، الروائي البرازيلي: ( الإحساس بالنقص هو إحساس إيجابي ، إذا كان سيدفعك للأمام ).

مقتبس من كتاب (أطلس القيادة الإدارية)

محمد بن شايع النهاري

خبير ومدّرب معتمد في الموارد بشرية وتطوير الذات 

                    alatlas2021@

 

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...