كيف تكوّن بدايات وظيفية جيدة؟

في أول يوم عمل أخبرتني الموظفة المسؤولة بأنني سأكون مسؤولة وحدة التدريب، علماً بأنه لم يسبق لي العمل في أي مجال وظيفي، ولم أتخصص في مرحلة البكالوريوس عن الإدارة،

في البداية استفسرت عن ماهية العمل المطلوب مني تنفيذه؟ وكانت الصدمة! لا يوجد وصف وظيفي لمسؤولة وحدة التدريب، وليس هناك مهام محددة، فقط! نريدك أن تساهمي في حصول الموظفات والطالبات على دورات تدريبية حيث أننا لا نعلم عنها، ويهمنا أن يحصل الكادر على دورات تدريبية تنمي مهاراتهم وتلبي احتياجاتهم.

كموظفة حديثة ليس لديها خبرة، لم يكن لدي أي تصور ماذا أفعل؟

ومن هنا بدأت رحلة عالم الوظيفة:

  • الاستشارة: استعنت بصديقتي وقريبتي وسألتهم ماذا أفعل؟ وهذه نقطة البداية، لابد أن تحيط ذاتك بأشخاص لهم القدرة على دعمك وتوجيهك بالشكل المطلوب وإعطاءك النصائح الإيجابية التي تعززك وتساعدك على البدء في مجال الوظيفة.
  • مهارة البحث: بدأت بالبحث عن الإدارات والجهات التي تقدم خدمات تدريبية داخل المنظمة التي أعمل بها.
  • الانطلاق: أجريت مقابلات مع الموظفات والطالبات لمعرفة الدورات التدريبية التي يرغبن الالتحاق بها.
  • التنفيذ: استعنت بالبريد الإلكتروني للإعلان عن الدورات التدريبية للموظفات والطالبات.
  • التوثيق: نظمت إجراءات عمل متبعة لطلب الدورات التدريبية وكيفية التسجيل بها.
  • الاتصال: عقدت شراكات مع جهات تدريبية لانضمام الكادر لها.
  • التطوير والابداع: صممت خطة للدورات التدريبية.

 

نصائح للبدايات:

  • استشر من حولك من أهل الخبرة والكفاءة.
  • اسأل ثم أسال ثم أسال، الأسئلة تساعدك على التعلم والفهم.
  • اقرأ، القراءة تساعد على التأني والحكمة والاستفادة من تجارب الآخرين.
  • احرص على بناء علاقات جيدة في جهة عملك تشد من عزمك.
  • لا ترفض العمل قبل أن تجرب.
  • انتبه من المحبطين السلبيين الذي ينصحونك بعدم العطاء ويحبطون حماسك.

 

ما نصيحتك للبدايات الوظيفية؟

 

 

 

بقلم/ سماهر الحارثي

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

4 thoughts on “كيف تكوّن بدايات وظيفية جيدة؟

  • at 4:58 م
    Permalink

    ابدعتِ طرح مميز..أ.سماهر
    وخاصة أن الوظيفة تأتِ وتحاط بهالة من المشاعر مابين فرح وترقب للمهمة وقبولها والنجاح فيها أو الإخفاق..
    قدمي الخير..وابذلي مافي وسعك كبشر..
    ستجدي أبواب التوفيق فتحت لك السداد في مسيرك..ونقطة مهمة لا تحكمي على نفسك من العام الأول وخاصة عند المهام ألا متوقعه !

    Reply
    • at 12:38 ص
      Permalink

      طالبة المعالي
      سعيدة أن المقال نال على استحسانك، وبالفعل أتفق معك في “لا تحكمي على نفسك من العام الأول”
      كل الشكر، ودمت بخير.

      Reply
  • at 1:02 م
    Permalink

    استشر من حولك من ذوي الخبرات… نعم استجلاب المعلومات من ذوي الكفاءات والخبرات، أمر معقول وحكيم.
    وكثير من التجارب والممارسات مع الاستشارات، تغني الموظف عن قراءة ألف كتاب. أحسنتِ.

    Reply
    • at 12:39 ص
      Permalink

      د.ناصر الناصر
      أسعدني تعليقك،
      وكل الشكر على قراءة المقال.

      Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...