كيف تتعامل مع الاكتئاب بعد التقاعد

في حين يظن البعض أن التقاعد يجب أن يكون وقتًا يمكنك فيه الاسترخاء والاستمتاع بثمار عملك، يظن البعض الآخر أن ذلك قد يؤدي أحيانًا إلى الشعور بالاكتئاب بدلًا من ذلك.

لماذا يحدث هذا وماذا يمكنك أن تفعل حيال ذلك؟

أسباب الاكتئاب بعد التقاعد:

بالنسبة للكثير من الناس يجلب العمل له إحساسًا بالفائدة، وأن لدية هدف في الحياة والأغلب لديهم رغبة دائمة في أن يكونوا جزءًا مفيدًا من المجتمع، وأيضا يرتبط ذلك بإحساس الشخص بذاته فيما يقوم به من أجل لقمة العيش، ومع التقاعد يمكن أن يحدث إحساس بالخسارة، تاركًا شخصًا يكافح من أجل فهم من هو وما هي قيمته.

سبب آخر للاكتئاب هو حقيقة أن الديناميكية في المنزل تتغير، إذا كان أحد الزوجين أو كلاهما قد عمل خارج المنزل وكان بعيدًا أغلب اليوم عن المنزل، في حين بعد التقاعد سيضطر الزوجان لقضاء وقتًا أطول في المنزل معًا وحينها قد تتغير الأدوار وقد تكون هناك حاجة أكبر لصنع القرار المشترك وإلى تحقيق توازن جديد، قد تكون هناك أيضًا نزاعات حيث يتكيف كل زوج مع الوضع الجديد.

أخيرًا، قد يُنظر إلى التقاعد على أنه تذكير بحقيقة أن هذا الشخص يتقدم في السن، مع ظهور مخاوف من الموت والمرض والعجز.

كيفية التعامل مع الاكتئاب؟

يقترح العديد من الخبراء النصائح الآتية لمساعدة المتقاعدين الجدد على الانتقال بسهولة إلى المرحلة التالية من حياتهم:

حافظ على نشاطك: افعل أشياء للحفاظ على نشاط العقل والجسد مثل أخذ فصل دراسي، أو المشاركة في الألعاب الرياضية، أو القيام بعمل تطوعي أو حتى القيام بعمل بدوام جزئي.

تعزيز الروابط الاجتماعية والعائلية: قم بزيارة أبنائك أو قم برعاية أحفادك، خصص وقتًا للمشاركة في الأنشطة مع الأصدقاء، قم بزيارة مركز المجتمع المحلي وابحث عن الأنشطة التي تستمتع بها حتى تتمكن من تكوين صداقات جديدة.

العثور على هدف جديد: ربما يمكنك القيام بأعمال التطوع المتعلقة بحياتك المهنية السابقة في حين إن إيجاد طريقة جديدة لتوفير معنى لحياتك سوف يعيد لك الإحساس بأهميتك.

تحقيق أحلامك: ربما كنت دائما تريد أن تتعلم العزف على آلة موسيقية أو ربما السفر؟ الآن هو الوقت المثالي، لديك الحرية وأنت ما زلت صغيرًا بما يكفي للاستمتاع بها، قم بتحقيقها.

وضع جدول زمني: عندما تعتاد على التخطيط ليوم كامل خلال وظيفتك، قد يكون من المقلق بعد التقاعد أن تذهب إلى يوم غير منظم بدلًا من ذلك، قم بإعداد جدول لنفسك، وخلق أوقات محددة عندما تقوم بالعمل خارج المنزل، أو ممارسة التمارين أو القيام بعمل تطوعي.

ماذا لو كان اكتئابك أكثر جدية؟

إذا وجدت أن الاكتئاب الذي تمر به صعب التخلص منه أو بدأ بالتدخل بشكل خطير في حياتك، فمن الممكن أن تحتاج إلى البحث عن مساعدة مهنية لعلاج اضطرابات الاكتئاب، تشمل أعراض اضطراب الاكتئاب الشديد ما يلي:

• الشعور بالحزن، الاكتئاب أو بالفراغ.
• فقدان الاهتمام بالأشياء التي اعتدت على الاستمتاع بها.
• الشعور بالعصبية.
• تواجه مشاكل في النوم أو الاستيقاظ في الصباح.
• وجود تغييرات في الشهية أو الوزن.
• مواجه مشاكل في التفكير، واتخاذ القرارات أو تذكر الأشياء.
• الشعور بالتعب طوال الوقت.
• الشعور بانك بلا قيمة والإحساس بانك مذنب بشكل مفرط.
• الشعور بالعجز أو اليأس.
• التفكير في الموت أو الانتحار.

إذا كنت تعاني من العديد من هذه الأعراض، فمن المستحسن أن ترى طبيبك الخاص لمعاينتك، سوف يسألك بعض الأسئلة ويقوم ببعض الاختبارات لتحديد ما إذا كانت أعراض الاكتئاب ناجمة عن سبب آخر، مثل حالتك الطبية أو الأدوية التي تتناولها.

إذا كنت تعاني من الاكتئاب، فهناك العديد من العلاجات الفعالة للغاية، مثل الأدوية المضادة للاكتئاب، والعلاج النفسي، والاستشارات التي يمكن أن تساعدك في استعادة نشاطك، قد يختار طبيبك وصف الدواء لك، أو قد يختار إحالتك إلى طبيب نفسي أو غيره من أخصائي الصحة النفسية للحصول على المساعدة.

بشكل عام أفضل علاج للاكتئاب سيكون مزيجًا بين الدواء والاستشارة، طبيبك سيعمل معك لتحديد ما هو الأفضل بالنسبة لك.

ترجمة/ حورية العتيبي
Twitter: @houreah12

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...