قطرة ماء , دمرت كل شي …!

قطرة ماء , دمرت كل شي …!

      من منا لا يعرف قصه سفينه تيتانيك العظيمة والتي تعتبر واحدة من أكبر وأفخم عابرات المحيط التي بنيت بإتقان عن أي وقت مضى , وحيث كان يُعتقد في ذلك الوقت بأنها أسرع سفينة في العالم وغير قابلة للغرق ! ولكن ما الذي حصل ؟ حيث أصبحت هذه السفنية ومن عليها في صفحات الماضي , وذلك بسبب عدم وجود إجراءات الطوارئ الجيدة على متن السفينة ونقص قوارب النجاة فيها , بالإضافة إلى أنهم إنشغلو بكيفية إقامة مراسم الفرح بهذا الإنجاز العظيم وتم تناسي أخذ الاحتياطات والتدابير والإجراءات التي تضمن سلامتهم جمعياً , حيث تدمرت تلك السفينه العظيمه بسبب قطرات من الماء مثلجه كانت في طريقهم , فأصبحو بذلك ذكرى مخلدة وقصص تحكى إلى وقتنا الحالي.

أخي القارئ *** أختي القارئه

جميعنا يطمح للوصول إلى أهدافه وطموحاته ويسعى جاهداً من اجل تحقيقها لكن الإكتفاء بالفرح لوصولك إلى إنجازك الذي لا طالما حلمت بتحقيقه لا تجعله ينسيك بإن عليك المواصله والحرص على تحقيق المزيد وأن لا تكتفي فقط بمزاولة مشاعر الفرح وأن يصيبك الغرور والعُجب من عظمة ما فعلت …! لذا تأكد بإن أي خطأ ولو كان بسيطاً من المحتمل أن يكون هو السبب الذي سيجعلك تسقط من أعلى الهرم إلى نقطة الصفر , مما سيجعل ما بنيته في مهب الريح وذكرى مخلده مع جرح عميق داخلك لن يمحى بسهولة , لذا أذا حققت حلمك وما تطمح للوصول إليه , كن حريصاً أشد الحرص على عدم  الإكتفاء بالفرح وتجاهل أي ثغرة ولو كانت بسيطه , لانها من الممكن أن تكون نهايه السطر بالنسبة لطموحاتك التي طالما رغبت بتحقيقها وإجتهدت لاجل الحصول عليها بتقديم التضحيات والتنازلات اللازمة لذلك , لذا أذكرك أخي القارئ وأختي القارئة بإن … ( لذة الفرح بما حققته … لا تنسيك بما عليك القيام به ) .

بقلم : سعود بن عبدالرحمن جسين الحارثي الشريف

 

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...