سوّق لذاتك.

حارب بضراوة 

نافس بهوادة 

وأمضي في سباقك ..

كن مختلفًا فريدًا منذ اللحظة الأولى التي تُلامس فيها قدميك أرض عملك 

بل علامة فارقة ورقمًا صعبًا ليس في مدار مؤسستك فقط بل حتى في جميع تعاملاتك الحياتية .

مهما كنت تحمل يا صديقي من شهادات ومهما حصلت على خبرات ستضل دائمًا بحاجة ماسة للتغيير في ضل تطورات الحياة المتسارعة ..

لا تقف أرجوك حتى وإن عانقك اليأس ودارت بك متاهات الحياة ..

لا تقف بلا حراك كمياه راكدة تجمعت عليها هموم الطبيعة حتى خضعت لها فحبستها في وديانها .

عندما سئل وودي ألن عن سر النجاح قال : أظهر نفسك.

أظهر نفسك .. سوّق لذاتك .. أفصح عن مهاراتك .. حدد هدفك .. عالج ضعفك .. عزز نقاط قوتك .. بادر بخدماتك .. تميز عن غيرك .. تميز حتى بأبسط الأمور بدءًا من تحيتك الصباحية وحتى خططك السنوية التطويرية لمؤسستك .

كن قَوِيًّا أمينا فالله أخبرنا في كتابه العظيم ( أن خير من استأجرت القوي الأمين ) سورة القصاص ٢٦.

 ولا تنسى أن خُلقك الطيب وتواصلك المتين سيرفعك عند رب العباد قبل العباد .

اصنع لنفسك حيزًا كبيرًا ومنصبًا عاليًا ولا تأبه بالفترة الزمنية وان طالت ، والصعوبات وان تكاثرت ، فأنت تسير نحو هدفك .. نحو نجاحك .. نحو أحلامك العملاقة .

وأخيرا في رحلة تسويقك لذاتك تذكر أنك كالعلامة التجارية تماماً، وبالتالي فإنّ أي خدش قد يحصل في هذا العلامة قد يصعب إعادة الثقة إليها .

 

الكاتبة : نوف ظافر القحطاني 

قيادية إدارية في المجال التربوي 

ماجستير الإدارة والأعمال – وبكالوريوس علوم الفيزياء

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

10 thoughts on “سوّق لذاتك.

  • at 3:11 ص
    Permalink

    مقالة جمييلة ، مقال للمجتمع الوظيفيّ كَ رسالة للبشرية عامّة ، رسالة لفئة محددة أنّى لها أن تكونَ مصدر جيلٍ واعي . كيف لنصٍ أن يصنع ، ويبني ، ويرمّم . ويربي ، كيف !
    نقِف إجلالًا لسطورٍ لا تُرى في العمر إلا مرّة . من شخصِ لن يتكرر البتّة . أنا فخورة جداً ?

    Reply
  • at 3:21 ص
    Permalink

    مقاله رائعه
    وكلام نابع من القلب..
    شكراً أ.نوف ?

    Reply
  • at 3:51 ص
    Permalink

    Proud of you Noufii????????????

    Reply
  • at 6:30 ص
    Permalink

    سلمت يداك نوف حبيبتي فعلا لابد للسعي للوصول للقمة وللوصول يحتاج همة وارادة بإدارة بارعة حتى لو اخطأنا سنصل المهم البدء بالتغيير والله تعالى يقول {إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم..}
    فمن سعى سيصل حتى لو متأخرا
    تعلم وامضي المهم ان لاتقف
    والأهم ان تصنع لك بصمة لخدمة دينك وطنك مجتمعك
    وان لاتكون عبأً على هذا الارض.

    ابن هانئ الأندلسي يقول : ولم أجِد الإِنسانَ إِلا ابن سعيِه *** فمن كان أسعَى كان بالمجدِ أجدرا وبالهمةِ العلياءِ يرقَى إِلى العُلا *** فمن كان أرقَى هِمَّةً كان أظهرا ولم يتأخرْ مَن يريدُ تقدمًا *** ولم يتقدمْ مَن يريدُ تأخرا

    Reply
  • at 12:04 م
    Permalink

    كلماتك مميزة ودقيقه وعميقه مثلك ، ،بارك الله فيك وفي جهودك انا فخوره فيك ❤❤

    Reply
  • at 5:40 م
    Permalink

    بارك الله فيك يا أخت نوف ومقالتك ترجمة لمسماك .

    Reply
  • at 5:47 م
    Permalink

    موضوع رائع جداً

    Reply
  • at 7:30 ص
    Permalink

    ‏مقالة باهرة ومميزه كلماتك لها وقع وأثر كبير ، سلمتِ♥️

    Reply
  • at 8:22 ص
    Permalink

    مقال جميل ومُبهِر ،
    سطُوركِ وعباراتكِ لن تتكرر ،الموضوع أكبر من كونِه رائع
    مُميزة جداً ومُشوِقة ،
    شكراً لكِ أ.نوف❤️

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...