ستة أدوات لإنجاز الأعمال بجهد أقل ووقت أسرع

كل منا له دافعية للإنجاز تختلف من شخص لآخر، وتختلف لدى الشخص نفسه وفقا للمواقف التي يتعرض لها، وفق دراسة قام بها “أتكسنون”، والذي أكد أن هذه الدافعية تتأثر بثلاث عوامل هي:

  • الدافع للوصول إلى النجاح.
  • احتمالات النجاح.
  • القيمة الباعثة على النجاح.

والسؤال الذي يطرح نفسه هو:

كيف أحقق هذا الانجاز؟

هل لديك أعمال ومهام كثيرة مطلوب منك إنجازها، والوقت لديك محدود وتشعر أنك في ضغط بسبب تراكم الأعمال وأن الوقت لا يكفي لإنجازها كما ينبغي؟

لا داعي للقلق والحيرة والشعور بفوضى الأعمال، فقط اقرأ مقالنا هذا وتعرف على 6 أدوات لإنجاز الأعمال بجهد أقل ووقت أسرع.

ينبغي أولا أن تعرف كيف تطوع الوقت لصالحك وتحسن استغلاله لتستطيع أن تجعل الدقائق مثمرة وناجحة في تحقيق ما تريد.

إنك تستطيع فعل ذلك من خلال الخطوات التالية:

  1. حدد الهدف

حدد هدفك في الحياة فهو أمر هام يعينك على تذكر قيمة الوقت والعمل بكل جد من أجل تحقيق الهدف، وفي هذا الصدد أكدت أبحاث ودراسات عديدة أن نسبة كبيرة من الناجحين هم من حددوا هدفهم ورسالتهم في الحياة شرط أن يكون واضحًا سهل القياس، يمكن تحقيقه وليس ضربًا من الخيال وله جدول زمني محدد.

  1. ضع خطة ودونها:

قد تكون الخطة يومية أو أسبوعية أو شهرية والخطة الأسبوعية تعد أفضل من اليومية والشهرية من وجهة نظر المتخصصين في مجال التنمية البشرية حيث تعطيك مجالًا واسعًا ومرونة في التغيير والتعديل والتحكم في الأعمال وكيفية إنجازها.

  1. حاسب نفسك:

في نهاية اليوم تحدث مع نفسك لماذا لم تنجز الأعمال ولماذا ضاع الوقت منك سُدى وكيف أثر عليك هذا في عدم إنجاز مهامك واكتب ملاحظاتك هذه لتستفيد منها وتتلافى الأخطاء في المرة القادمة.

  1. ركز على الأولويات:

ركز على الأعمال الهامة فعند الانتهاء منها ستشعر أنك أنجزت جزءًا كبيرًا من مهامك وتكون قد استطعت إدارة وقتك بكفاءة، صنف الأعمال على النحو التالي: عاجل ومهم ثم مهم وليس عاجل، ثم ليس مهم وليس عاجل.

  1. كل مهمة لها وقتها:

اجعل لكل مهمة وقتها الذي لا تتجاوزه، أما إذا أنهيت العمل قبل وقته المحدد عليك بالبدء بالأعمال التالية، اختر الأوقات التي تكون فيها طاقتك عالية لأداء المهام المهمة والعاجلة، وابتعد عن الإغراءات التي تعد مضيعة للوقت مثل تصفح البريد الالكتروني، ومواقع التواصل الاجتماعي، والتحدث في الهاتف، والركون إلى الراحة وغيرها.

  1. التنظيم:

من بين العوامل التي تساعد بفاعلية في أداء المهام بجهد أقل ووقت أسرع عامل التنظيم للمكان الذي تؤدي عملك فيه سواء كان مكتبك أو بيتك، ويتمثل في تهيئة المكان بما يريحك جسديا ونفسيا من حيث الضوء المناسب والكرسي المريح وما إلى ذلك، إضافة إلى تنظيم الأدوات كل في مكانه، والتخلص من التكدس والفوضى والأشياء التي لن تستخدمها بعد ذلك.

والآن:

بعد إجراء جميع هذه الخطوات يمكنك البدء فورًا في وقت مبكر وتخطي جميع العقبات التي تقف في طريق أداءك لمهامك، وينصح المختصون بالبدء بالأعمال الثقيلة أولا حتى تشعر أنه لم يتبقى لك إلا الأعمال السهلة والبسيطة.

اتخذ من الاستيقاظ مبكرًا، الدقة في المواعيد، والبدء في العمل فورًا شعارات محفزة لك، لا تنس كذلك الحفاظ على صحتك فهي ضرورية لإعطائك الطاقة والقدرة اللازمين للاستمتاع بإنجاز أعمالك.

لا تستهن بأوقات الراحة المنتظمة فقد يظن الكثيرون أنها مضيعة للوقت ولكن العكس صحيح تماما إذ أن الراحة المنتظمة خلال أوقات العمل وفقا لدراسات عديدة متخصصة تمد صاحبها بالمزيد من الطاقة والقوة والقدرة على تحمل المزيد من العمل فدقائق من الراحة كل ساعة عمل تكون عبارة عن المشي أو الاسترخاء أو غيرها من الهويات المحببة إلى نفسك والتي لا تأخذ أكثر من دقائق معدودة لممارستها.

 

بقلم :  أ. إبراهيم عبدالله العريني

  حساب تويتر ibrahimalorain@

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...