دعوة للحذر من متلازمة المعرفة العرجاء

 

هناك قول إنجليزي مأثور أقرب ترجمة له بالعربية هو “المعرفة هي القوة” فما معنى ذلك؟ ومتى تصبح المعرفة وحدها فقط عرجاء لا تؤتي ثمرتها المأمولة؟

المعرفة، عموما، هي حصيلة معلومات وخبرات تراكمت عبر السنين ومع مرور الوقت، خلال عدة طرق منها القراءة، السفر، الصحبة والخبرات والمواقف بخيرها وشرها وحلوها ومرها أيضا، ومن أهم الطرق كذلك، العلم المكتسب من دراسة وتدريب وعمل. من الطبيعي أن ما تكونه الشخصية من معرفة لا يساوي شيئا إن لم تفعّل هذه المعرفة ويستفاد منها إلى أقصى درجة ممكنة، ومن ثم تصبح مصدر قوة لمن يملكها. فكيف يكتسب الشخص هذه القوة يا ترى؟ هناك عدة ركائز ومواصفات يجب أن نتحلى بها حتى نصبح أصحاب القوة هذه. سنذكر في هذا المقال أهم ثلاث صفات حسب وجهة نظري.

 أولا: العمل بالعلم وقيل “لا يتم العلم إلا بالعمل” ولا بد أن يبدأ الشخص بنفسه بتطبيق العلم وممارسته في جميع أوقات حياته العملية والشخصية؛ حتى يكتسب القوة التي تجعل الآخرين منجذبين إليه، مؤمنين بما يعمل، ومما يضمن عدم سقوطه في متاهات الازدواجية. قال أبو الأسود الدؤلي ((لا تنه عن خلق وتأتي بمثله…. عار عليك إذا فعلت عظيم)). فنجد أن الابتداء بالنفس هو البداية واللبنة الأساسية لتأسيس القوة. فالبعد عن التنظير والوعظ، والتركيز على العمل، ينمي هذه المعرفة التي تقودك الى القوة. وقد ذكر التراث في كتاب (كليلة ودمنة) قصة طريفة عن صاحب المنزل واللص. فقد علم صاحب المنزل بوجود لص ولكنه قال لنفسه، سأنتظر وأرى ماذا سيسرق، وقبل أن يغادر سأفاجئه وأقبض عليه بالجرم المشهود، وفي هذه الأثناء غلبه النوم واستيقظ وقد سرق منزله كله, المغزى أنه لم يستفد من المعلومة ولم يعمل بها. فما أحوجنا للعمل بالعلم الذي نكتسبه، فبه نرتقي وننتج ونصبح فاعلين في محيطنا الصغير والكبير أيضا. أما إن أصبحنا “منتظرين  ومنظرين” فلن نستطيع أن نكون مؤثرين على من حولنا أو حتى على أنفسنا وهذا أضعف الايمان.

 ثانيا: يكتسب القوة صاحب المعرفة بكونه ذا قرار حكيم، ورأي سديد، وتصرف مقبول. بالإضافة إلى ذلك، يكون مصدرا للمعلومة للآخرين، فتجدهم يلتئمون حوله، وفي حاجة إليه على الدوام، ويقصدوه كثيرا للاستشارة وإبداء الرأي، وقيل في التراث “سيد القوم خادمهم”. لذلك في المجتع الوظيفي من يصل إلى هذه المرتبة يسمي “استشاريا” وهذا يعتبر صاحب قوة ذو مكانة مهنية عالية . عند الأزمات أو حتى لاستشراق المستقبل بوضع الاستراتيجيات, يلجأ إليه المدراء بل والموظفين على مختلف مستوياتهم للإستزادة من معرفته.

 ثالثا: حسن الخلق والتواضع ولين المعاملة مع الخاصة والعامة سواء. مع الحفاظ على الحدود في المعاملات. فمعلوم أنه لكل شيء حدا ينتقص الامر به، سواء في حالة الزيادة أو النقص، ومن تواضع لله رفعه والرفعة هنا قوة ومهابة لا ضعف! ولنا في حديث رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم قدوة حيث قال (إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم) رواه أبو داود.

فما أحوجنا للحذر من الوقوع فيما أسميه “متلازمة المعرفة العرجاء”، وذلك باجتناب أن نكون أصحاب معرفة ونبخل بها على من حولنا تحت أي تبرير أو مسمى كان. 

.

 

 محمد النفاعي

@msnabq

 

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

11 thoughts on “دعوة للحذر من متلازمة المعرفة العرجاء

  • at 1:40 م
    Permalink

    مصلح رائع “المعرفة العرجاء”

    Reply
  • at 7:20 م
    Permalink

    مقال ممتع، كل شئ ينقص اذا اشترك فيه الا العلم يزداد بالمشاركة.

    Reply
  • at 8:38 م
    Permalink

    مقال جميل .. مبدع أستاذ محمد كالعاده

    Reply
  • at 8:46 م
    Permalink

    جزاك الله خير مقال جيد

    Reply
  • at 9:49 م
    Permalink

    مقال جميل … صاحب المعرفة العرجاء … كفانا الله منهم
    بالتوفيق والى الامام

    Reply
  • at 9:51 م
    Permalink

    من يملك المعرفة يملك القوة و التغيير

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...