حماية الموظفين.

سعدت جدا انا وغيري بعد إصدار نظام حماية الممارسين الصحيين (تحمينا نحميك) بإشراف هيئة التخصصات الصحية مشكورة و اعتبار الاعتداء عليهم أثناء تأدية عملهم جريمة يعاقب عليها القانون حيث تصدت  هيئة التخصصات الصحية له بتقديم الدعم القانوني لكل ممارس صحي يتعرض لأي اعتداء و يتقدم بالإبلاغ عنه فور حدوثه مما جعل الممارس الصحي يشعر بالأمان بعد فضل الله أثناء تأدية عمله اليومي
 

كما أشيد بجهود بعض المنشأت مشكورة التي وفرت نظام الحماية الأمنية للممارسين الصحيين وربما كانوا قلة قبل إقرار النظام  من خلال توفير أجراس الإنذار او الحراسة الامنية  حرصا منها على استتباب الأمن خلال ساعات العمل المتواصلة والذي قد يمتد الى ساعات طويلة أو مناوبات متتالية 
 
و مما تقدم أتمنى بالفعل الاقتداء بنظام حماية الممارسين الصحيين و تعميمه ليشمل حماية الموظفين عموما في جميع القطاعات الوظيفية الحكومية و الخاصة مثل الأسواق و الشركات  و الأماكن المفتوحة  من خلال تكثيف الحراسة الامنية و توظيف عدد كافي من حراس الأمن مع ضرورة تزويد الأماكن بكاميرات المراقبة و أجهزة الإنذار  ليسهل استخدامهما في حال حدوث أي اعتداء او فوضى خلال ساعات العمل 
 
وبهذا نضمن بإذن الله خلق بيئة عمل أمنة للموظفين فيما بينهم و بينهم و بين المراجعين و التصدي للعنف الوظيفي بكل أشكاله و التقليل منه حتى يتم القضاء عليه و التخلص منه تماما 
 
 
 
نسرين بنت فهد ابو الجدايل 
متخصصة في الكيمياء الحيوية و المشرفة على اعداد التحاليل الطبية و فحوصات الزواج 
شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...