ثلاثة أسباب تمنعك من وضع عنوانك الخاص بك في سيرتك الذاتية

فيما يلي الأسباب الثلاثة لعدم وضع عنوانك الخاص بك في سيرتك الذاتية:

السلامة الشخصية:
إذا قمت بنشر سيرتك الذاتية عبر الإنترنت، فأنت تفتح لنفسك مخاطر أمنية، لن يضع معظمنا عنوان المنزل على صفحات الويب الشخصية أو على الفيسبوك، لكننا لا نفكر أبدًا مرتين في وضعه في السيرة الذاتية عبر الإنترنت ليراها العالم بأكمله.

نريد من أصحاب العمل الاتصال بنا، أليس كذلك؟ بالتأكيد، ولكن ماذا عن أنواع بغيضة مثل لصوص الهوية؟ يمكنهم استخدام عنوان الشارع الخاص بك للوصول إلى المعلومات المالية الشخصية الخاصة بك.

احتمالات الوقوع ضحية لعمليات الاحتيال أو غيرها من الأعمال الخبيثة ضعيفة، ولكن، كما سوف أشرح أدناه، لن نزيل الخطر تمامًا ولكن سوف نكتسب ميزة تنافسية في نفس الوقت.

رسائل الرفض:
يمكن أن يؤدي إلغاء عنوان الشارع إلى كسب ميزة تنافسية بالفعل، بدون عنوان الشارع الذي تسكن فيه، لا يمكن للشركات إرسال خطاب رفض لك بعد إجراء مقابلة معك.

وبدلاً من ذلك، فإن أرباب العمل ذوي السمعة الطيبة سيكونون ملزمين لمنحك مكالمة هاتفية مرفوضة، قد تسأل؟ ماهي الفائدة مع وجود مكالمة هاتفية، حسنًا سوف يكون لديك حوار وفرصة أخرى مع صاحب العمل.

لنفترض أن الشركة قد اختارت بالفعل مرشحًا آخر، فلديك الآن فرصة للسؤال عن المناصب الأخرى في الشركة ووصف كيف يمكن أن تكون مفيدًا للشركة في دور آخر، إذا كان المتصل مألوفًا معك (ربما هو أو هي من قام بمقابلتك)، فيمكنك أن تقول “أعرف أن لدي مؤهلات لتقديم على الشركات المناسبة وأرغب في تقديم أداء أفضل مستقبلًا في المقابلات القادمة”.

هل تمانع في إخباري بما كنت تعتقد أنه أكبر نقاط قوتي، وأضعفها من خلال المقابلة التي أجريناها؟
على الأرجح، سيكون صاحب العمل أكثر من سعيد بمساعدتك (فهو يخفف من الشعور بالذنب لقيامه بتقديم الأخبار السيئة.

وإذا لم تكن الشركة قد اتخذت قرارها النهائي بالتعيين، فستكون قد تركت انطباعًا على الهاتف يجعلها تعيد النظر في مؤهلاتك.

الصورة الاقتصادية:
هنا يمكن أن يأخذ عنوان الشارع الخاص بك جزءًا حقيقيًا من عملية التوظيف.

يوفر عصر الإنترنت للباحثين عن العمل ثروة من الموارد لإجراء عمليات البحث عن الوظائف، ولكنه أيضًا يوفر العديد من الأدوات القوية لأصحاب العمل، ويمكن لهذه الأدوات أن تؤثر بشكل مباشر على عروض الرواتب، قيامك بتضمين عنوان الشارع الخاص بك، يمكن أصحاب العمل عرض راتب استنادًا إلى وضعك الاقتصادي الحالي من خلال معرفة موقع سكنك، إذا كنت تعيش في منطقة ذات دخل منخفض، فيمكن للشركات أن تفترض أنك ستقبل عرضًا أقل للرواتب وإذا كنت تعيش في حي فخم، قد يتم تجاهلك لصعوبة عرض راتب يناسبك.

أجرى العديد من زملائي دراسة استقصائية مرتجلة لخبراء الموارد البشرية ووجدوا أن معظمهم يوافق على أن عنوانك الفعلي ليس من المعلومات الأساسية التي يجب تقديمها في سيرتك الذاتية.

لقد طرح العديد سببًا مثيرًا للاهتمام لعدم تضمين عنوانك الفعلي، وهو أنه سيبحث معظم أصحاب العمل عن عنوان الشارع لتحديد المدة التي سيستغرقها عملك، في الواقع يستبعد بعض المرشحين الجيدين ببساطة لأنهم يشعرون أن التنقل قد يكون طويلًا جدًا.

خلاصة القول هي أنك تتحكم في معلومات الاتصال الخاصة بك، وتحتاج إلى استخدام هذا الأصل لصالحك، كل ما يحتاجونه فعلًا هو رقم الهاتف، والمدينة، وعنوان البريد الإلكتروني، لا تقم بذكر تفاصيل أكثر من ذلك.

ترجمة/ حورية العتيبي
Twitter: @houreah12
المصدر: http://cutt.us/emBbb

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...