ثقافة الموظف

من اكبر الاخطاء التي يرتكبها الموظف في حق نفسه بل المجتمع هي دخوله لاي مجال وظيفي او حتى مراجعة لمعاملة بجهل وقد يكون جهل مركب بما له من حقوق وعليه من واجبات .

حيث استطاع العارفون ببواطن الامور والفاهمون القارئون للانظمة والقوانين واللوائح والتعليمات والذين هم في العادة لا يرغبون في مثل هذه العقليات الفاهمة المثقفة ان يمطلو اولئك الجاهلون بحقوقهم بل اصبحت الثقافة السائدة هي ما يجب عليك واترك ماهو لك واصبح حدود ثقافة الموظف هو ما يتقاضاه من راتب حتى خرج اكثرهم واحيل الى التقاعد والمعاش وهو لا يعلم ماله وماعليه بل اني اعلم اشخاص تم تعيينهم على وظائف لها مكافأة بعد نهاية خدمتهم عليها ولم يستطيعوا الى الان اخذ حقوقهم ولن يستطيعوا ذلك لان الحصول عليها بتطلب منه اجراءات وهو على رأس العمل فخرج وانتهت اسباب تلك الوسائل وضاع الحق.

عليه فانه يجب على كل موظف ان يثقف نفسه فيما له وما عليه وكذلك عليه تثقيف نفسيه للتطوير عمله وتجديد الابتكارات فيه .

همسه :-

تطوير الموظف لقدراته ومهارته يمنحه الرياده .

 

بقلم : أ. سعيد الزهراني

رئيس اللجنة الفنية للتراخيص الاهلية مركز التنمية الاجتماعية بالدرعية. تخصص ادارة عامه

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...