موظفي القطاعات وانماط الشخصية

كثير من الموظفين الذين مرو علي خلال فترة عملي على عدت اصناف.

موظف لايرغب في التعلم لاحساسه انه لايستطيع وقدراته لا تسمح له .

موظف لا يرغب في التعلم لانه لايريد اصلا ان يتعلم او ان يعمل لان لديه فكرة من موظفين سبقوه او من زملاء ان لاداعي لذلك واجرك سستقاضاه عملت او لم تعمل وغالبا يعود ذلك الى انظمة لا تطبق تساوي بين المنتج وغيره او محسوبيات وواسطات .

موظف نشيط ويعمل بجد واجتهاد لكنه لا يرغب ان يترك مكانه وقد فهم عمله فهو يؤديه على ماتعلمه وعلى روتينه ولا يقبل التغييرات فيه مثلا كانت انظمة جديده او دخول الانظمة الالكترونية في خصائص عمله .

وموظف نشيط وذكي وفاهم ويريد ان يتعلم كل جديد وحريص على تثقيف نفسه ويقبل اي جديد بل ويحرص على تطوير نفسه وتثقيفها .

هولاء هم غالبا اصناف الموظفين والحل في من ذكرت ممن لديهم مشاكل في الفهم او التطوير او مفهوم العمل ان يكون هناك دورات تدريبية مبتكرة لتغيير توجهاتهم وافكارهم وقبل ذلك تغيير الانظمة لتكون مناسبة لزيادة الانتاج وحب العمل والانصاف والعدل بين الموظفين .

وتكون تلك الانظمة مركزة من خلال واجبات الموظف وحقوقه والمساوات بين انظمة العقاب والتحفيز .

وكذلك مراقبة الجودة من خلال انظمة الحاسب الالى وربط الاعمال بانظمة التقنية الحديثة واعطاء الموظف حقوقه في التدريب عليها .

ولا تقتصر تلك الدورات على مجال العمل بل زيادة ثقافتهم وتغيير افكارهم وتنمية مهاراتهم .

أ.سعيد جمعان الزهراني

رئيس اللجنة الفنية للتراخيص الاهلية مركز التنمية الاجتماعية بالدرعية. تخصص ادارة عامه

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...