العمل بروح الفريق

قال تَعَالَى : { إِنَّ اللَّه يُحِبّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيله صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَان مَّرْصُوص }

و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
( يد الله مع الجماعة )

العمل بروح الفريق من أهم مهارات النجاح بالعمل بعد التوفيق من الله ؛

و تُعتبر قيمة مضافة بأداء الفرد ، و المُبدع منّا هو من يريد التميز بمجموعة تتفانى بمبدأ المبادرة و العمل بروح الفريق الواحد ؛

بوجود بيئة عمل جاذبة لكل من يطمح لهذا السمو و السعي إليها لينْظمّ لهذه الكوكبة المتميزة .

و لنا في قصة نبي الله ذي القرنين
أسوةٌ حَسَنَة ؛

ذلك القائد المُلهم المتواضع الملك العادل الذي أعطاه الله نفوذ الأرض وماعليها جال الشرق و الغرب بحكمه الذي لم يخالطه ذرة كِبر
ولم تأخذهُ الْعِزَّة أو سكن الغرور قلبه بالترفع عن قومه

حين طلبوا منه المساعدة بإنقاذهم من أَذًى قوم يأجوج و مأجوج
بمبلغٍ من المال فزهُدت نفسه و أبت المساعدة بمقابل
وطلب منهم وضع يدهم بيده لإحضار المادة المطلوبة وقام بهندسةٍ مُدهشة في بناء السُوَر

كان جُلّ إهتمامه المصلحة العامة و إستتباب الأمن لقومه فلم يساومهم أو يجادلهم
أو نسب هذا العمل باسمه أو قام بتهميشهم أو بالتفضل عليهم

فالسُور تم إنجازه بجودةٍ مُتقنة و نيةٍ مُخلصة و خُلد عملهم هذا في جميع الكتب السماويه .

قال تعالى : { وَقُلْ اِعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّه عَمَلكُمْ وَرَسُوله وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِم الْغَيْب وَالشَّهَادَة } .

لِنعمل بيدٍ واحدة لا تشوبها الأنانية أو المماطلة أو المحاباة أو التقاعس أو التسويف بالأداء ؛

و لننهض بمستوى فِكرِنا و رُقيّ أخلاقِنا و بعزم هِمتِنا
لإنشاء صرح شامخ بقلوبٌ مؤلفة
تُبدع و تُنجز و تُحقق الأهداف المنشودة بالكفاءة المتوقعة ؛

لنكن أكثر تحدياً وفِي أُهبة الإستعداد لأي مهام
يداً بيد نُحقق كل ماهو صعب بإذن الله .

بقلم : إلهام عبدالعزيز

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...