الطرق الممهدة لاتصنع الناجحين

الطرق الممهدة لاتصنع الناجحين

حينما نستمع إلى حكايا وقصص النجاح ،نجد أن تلك الحكايا مرت بسلسلة من المصاعب والمشاق، ابتدأت من لاشيء ،فكرة أو طموح لدى شخص ، آمن بها وحولها إلى واقع جميل وبراق .وبكل تأكيد حتى تكون الأهداف واقعا لابد أن تقدم لها الكثير من وقتك، وجهدك ، وتركيزك ، وتضع نصب عينيك -حلمك- وتٌحول كل العثرات التي تصادفك إلى مغامرةٍ ولعبةٍ ممتعةٍ جميلة، مهما كان حجم الخوف ومهما كان حجم التحدي الذي سوف تواجهه .
وحتى تدخل تلك المغامرة الممتعة ،عليك أن تسلك المسار الذي سلكه أغلب الناجحين وكان سبباً في نجاحهم وهو :
التفكير الإيجابي : مهما عارضتك الظروف ،وكانت عكس ماتتمنى ابتسم في وجهها وصافحها كي تفسح المجال لك وتكمل الطريق .
سقف للطموح : ضع سقفاً لطموحاتك بناءً على إمكانياتك ،وارفع السقف كلما توسعت إمكانياتك.
المبادرة : كن مبادرا ولاتنتظر حدوث الأشياء أصنع شي مميز وفريد ،وقم بقص الشريط لكل أحلامك وحوّلها إلى واقع .
الرؤية :كن صاحب رؤية واضحة محددة ودقيقة فالإنسان دون رؤية كالسفينة دون قائد تتقاذف بها الأمواج .
وضع الأهداف : ضع لك أهداف حتى تمهد لك الطريق الذي سوف تسلكه ، وكن دقيقا وواقعيا فيها .
التخطيط : خطط واجمع معلوماتك واستمع لخبرات الآخرين .
التنفيذ :ابدأ في عملية التنفيذ ولا تؤجلها للغد ،لاتجعل الخوف يتغلب عليك ويمنعك من الإقدام ،ضع قدمك على ٌأٌولى عتبات حلمك .
التقييم : تابع وقيم عملك ،قس ماكنت عليه وماوصلت له .
المرونة : كن مرناً في التعاطي مع كل مايحدث حولك من أمور .
اغتنام الفرص: اغتنم كل الفرص المتاحة والممكنة من أمامك، فقد يكون في احدها الطريق النهائي للوصول للهدف .
التطوير المستمر: تعلم شيئا جديدا، طور مهاراتك ،تابع كل ماهو جديد في مجال اهتماماتك .
هنا قد وضعتٌ لك بعض الخطى التي سلكها جميع الناجحين فكان ماحلموا به وأكثر ،وتذكر دائما أن الطرق الممهدة لاتصنع الناجحين ولكن تصنع أشباة الناجحين .
بقلم : بسمة إبراهيم السبيت

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...