الرؤية و الرسالة و القيم و الاهداف

 

تقوم كثير من الشركات التي تسعى للحفاظ على ما تحققه من مستويات عالية من النجاح باستخدام بعض المفاهيم الحديثة في الإدارة، لقد أصبح لدى هذه الشركات إيمان راسخ وقوي بأن الرؤية والرسالة والقيم هي التي توجه جهود وخطط وأهداف الإدارات والعاملين لتحقيق أهداف واستراتيجيات الشركة، وبالتالي كلما كانت هذه العناصر محددة ومتطورة وواقعية يتبناها الجميع إدارة وعاملون كان ذلك عاملا لدوام تحقيق التفوق والنجاح. والغاية من كل هذه الفرضيات و النظريات و النشاط الانساني الذهني والبدني هو الانتقال من الواقع الى المأمول من اجل حياة افضل .

المقصود بالرؤية vision: 

هي نص مكتوب بإيجاز ووضوح تضع تصورا للغاية من وجود المنظمة وما ترغب أن تكون عليه وتريد تحقيقه في المستقبل، لكي يعلم ويدرك كل فرد في المنظمة الغاية من وجودها والهدف الاستراتيجي الذي ترغب في تحقيقه، مما يساعدهم على تحديد الأهداف التي تدعم ذلك.

و معايير الرؤية الجيدة

• متناغمة مع قيم المنظمة

• موحدة للأطراف المعنية بها

• مشتركة وتشكل حلقة رابطة

• تنطوي على مخاطرة (مغامرة) من أجل .الإبداع والابتكار

• رافعة للمعنويات

• الاستجابة للتغيير

• تشكل تحدي وتعطي إحساساَ بالمصير الواحد

• تركز على العملاء وأصحاب المصالح

• الإلهام

• الوضوح وتحديد وقت التحقق

• ذات معنى ومغزى لمحيطها

• تتسم بالاستقرار النسبي

• تعد بمثابة علامات مضيئة للطريق تتطلع للمستقبل وتأخذ الماضي في الاعتبار

• محفزة

• تعبر عن التفوق المستمر

 

المقصود بالرسالة mission:

هي نص قصير وموجز يصف الغرض العام للمنظمة ويحدد الأولويات والأهداف المرغوب تحقيقها، وهي ترجمة للرؤية التي عادة ما تكون جزءا من الرسالة، فتساعد الجميع سواء كانوا عاملين أو عملاء أو المجتمع على أن يكونوا أكثر فهما للغاية من وجودها كما أنها توضح الأفكار الأساسية لتوجه المنظمة في المنظور البعيد وتؤسس لقيم مشتركة يؤمن بها كل العاملين من مختلف المستويات.

معايير الرسالة الجيدة:

– أن تكون واضحة وسهلة الفهم من قبل الجميع.

– أن تأتي مختصرة وقصيرة يسهل تذكرها.

– تصف ما عليه المؤسسة من حيث الـ

– تركز على محور استراتيجي محدد.

– تعبر عن تميز المؤسسة عن غيرها.

– واسعة من غير هلامية، محددة من غير تفصيل.

– تمثل المرجع الدائم للقرارات داخل المؤسسة.

– تحاكي أعراف / فلسفة / قيم / معتقدات وتقاليد المؤسسة.

– تعكس معايير قابلة للتحقيق.

– يتم صياغتها بطريقة تدفع الجميع لتبنيها كرسالة للمؤسسة

 

تقييم الخطة الإستراتيجية لمنظمتك / معايير جودة المبادرة

– إمكانية تنفيذها فنيا.

– التكلفة والتمويل.

– فعاليتها.

– تأثيرها على المدى الطويل.

– متطلباتها من الموارد البشرية.

– مرونتها وتكيفها.

– الوقت.

– متطلباتها من الأجهزة.

 مثال :

إستراتيجية وزارة الخارجية 2011-2013

 

الرؤية  

 تحقيق مصالح الإمارات العربية المتحدة ومواطنيها من خلال سياسة خارجية متميزة تعزز الأمن والإستقرار والتنمية.

الرسالة 

  تحقيق تقدم في المصالح الإستراتيجية والاقتصادية والسياسية للإمارات العربية المتحدة من خلال دبلوماسية فعالة، وتقديم خدمات قنصلية متميزة وحماية المواطنين في الخارج.

القيم

• الولاء والإخلاص: لدولة الإمارات العربية المتحدة ورئيسها

• قيادة متميزة: تتبنى وتسهم بشكل فاعل في تحقيق رؤية وزارة الخارجية

• العمل الجماعي: كوادر دبلوماسية وإدارية مؤهلة يتوفر لها الدعم والمساندة وتعمل بروح الفريق الواحد بهدف تحقيق مصالح الدولة ومواطنيها

• التميز في الأداء: تجديد وتنشيط فكر الدبلوماسي والافتخار بالمتميزين وتوفير الفرص والموارد والتقنية لتمكينهم من أداء مهامهم بكفاءة عالية

• شراكات متميزة: علاقات تشاركية متميزة ومتطورة تراعي دائما إحتياجات ومتطلبات المستفيدين والشركاء

• التعلم والتحسن المستمر: تشجيع التعلم والإبداع والإبتكار وتحقيق التطور والتحسين المستمر

 

الأهداف الإستراتيجية:

• المحافظة على مواقف سياسية واضحة تدعم علاقة الدولة مع شركائها الإقليميين والدوليين

• المساهمة في تسهيل نمو وتطوير التجارة الوطنية والإستثمارات الإستراتيجية في الخارج

• تعزيز وترويج مكانة الإمارات العربية المتحدة كقائد إقليمي في مجال حقوق الإنسان، العمال،المساعدات الانسانية، الطاقة والتغير المناخي وحماية البيئة

• بناء القدرات الدبلوماسية المتخصصة لإنشاء كفاءات أساسية حول المواضيع الدولية والعالمية

• تقديم خدمات متميزة في كل من رعاية مصالح المواطنين في الخارج وتقديم الخدمات القنصلية

• التميز في الخدمات الإدارية والمساندة وجعل وزارة الخارجية نموذجا في بناء القدرات البشرية.

بقلم: د.عبدالغني محمد الشيخ

@mgadviser

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...