الجوانب الإنسانية في تعامل الإدارة مع الموظف

تعتبر الجوانب الإنسانية من أهم الإعتبارات التي تعمل المنظمات و المؤسسات الناجحة على تحقيقها ، و لأهمية الجوانب الإنسانية في تعامل الإدارة مع الموظف كان ولابد من مناقشة هذا الموضوع و معرفة كيف تؤثر الجوانب الإنسانية على نجاح تلك المنظومة الإدارية و زيادة إنتاجية الموظفين .

و حيث أن السائد في مجتمعنا الآن قسوة المديرين مع الموظفين و السعي فقط نحو تحقيق الأهداف دون الأخذ بأي جوانب إنسانية للفرد أو الإهتمام بمعرفة قدراته الجسمانية والذهنية و ظروفه الشخصية ، فتأتي مصلحة العمل أولاً دون الموظف ، كان علينا التطرق لمعرفة أهم الجوانب الإنسانية في تعامل الإدارة مع الموظف .

بداية .. ما هو مفهوم الجوانب الإنسانية في العمل ؟

يعرف الجانب الإنساني في العمل بأنه الجانب الذي يهدف إلي حدوث التكامل بين الأفراد في العمل بالشكل الذي يحفزهم على حب العمل و التعاون من أجل زيادة الإنتاجية و بالتالي تحقيق الهدف الذي تسعى المنظمة إلى تحقيقه .

كما أن مراعاة تلك الجوانب الإنسانية في تعامل الإدارة مع الموظف تعمل على تعزيز عامل الإنتماء لديه ، مما يخلق روح من التعاون بين الرؤساء و المديرين  و كذلك الموظفين من أجل الحفاظ على نشاط المنظمة .

و الآن .. وبعد أن أدركنا جيداً مفهوم الجوانب الإنسانية ، فهناك عدة مبادئ يجب تحقيقها لمراعاة الجوانب الإنسانية في تعامل الإدارة مع الموظف .

أهم الجوانب الإنسانية في تعامل الإدارة مع الموظف والتي يجب أن يؤخذ بها :-

  1. تقدير مشاعر و رغبات و ظروف كل فرد بالمنظمة و التعامل معه على أنه إنسان وليس آلة .
  2. مراعاة الكرامة الإنسانية للفرد ، فيجب أن نحفظ له آدميته و كرامته .
  3. مراعاة الفروق الفردية بين الموظفين ، ومعاملة كل فرد طبقاً لقدراته العقلية و النفسية .
  4. مراعاة شعور كل فرد و التركيز على صفاته الإيجابية دون السلبية .
  5. إحترام آراء الموظفين و فتح المجال للمناقشة و إبداء الرأي تطبيقاً لمبدأ الشورى.
  6. الإبتعاد عن اللوم المباشر و التوبيخ عند حدوث الأخطاء و إستبدال ذلك بالتعامل بشكل جيد مع الخطأ و إيجاد حل له .
  7. الإستماع الجيد للموظفين في أمور العمل و المشاكل الشخصية و تقديم يد العون إذا أمكن .
  8. تحقيق مبدأ المنفعة ، بمعنى أن يحصل الموظف على حقوقه من مرتب و سكن و معاملة طيبة مقابل القيام بواجباته على أكمل وجه .

بمجرد مراعاة تلك الجوانب الإنسانية في تعامل الإدارة مع الموظف و كذلك الرؤوساء و المرؤوسين ، فإن ذلك يعمل على تعزيز عامل الإنتماء لديهم ، و شعورهم بالراحة النفسية و الرضا الوظيفي ، مما يدفعهم على إنجاز العمل و تحسين أدائهم ، فالحافز المادي ليس كل ما يسعى إليه الموظف فقط و إنما يسعى إلى الشعور بالأمن الوظيفي و الراحة النفسية أيضاً ، فبمجرد تلبية الإحتياجات النفسية للموظف فإنه يشعر بالإمتنان الذي يجعله يلبي حاجات المنظمة و أهدافها المرجوة .

و في النهاية لا يسعنا القول إلا أن مراعاة الجانب النفسي لدى الموظف ، و الأسلوب الجيد في التعامل معه يشكل أثر كبير على أداء العاملين و نسبة إنتاجية المنظمة ، فيعتبر الجانب النفسي من أهم الجوانب الإنسانية في تعامل الإدارة مع الموظف .

بقلم : أ. إبراهيم عبدالله العريني
متخصص في الإدارة وتنمية الموارد البشرية
كاتب ومدرب معتمد من المجلس الخليجي لتنمية البشرية
عضو معتمد من البورد العالمي لتنمية البشرية

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

2 thoughts on “الجوانب الإنسانية في تعامل الإدارة مع الموظف

  • 30 سبتمبر، 2017 at 14:00
    Permalink

    شُكرًا على نقلك الرائع لهذه المقالة ،
    للأسف الشديد إني عملت فترة من الزمن في أكاديمية ، كانت فقط تُركز على هدف واحد فقط دائمًا ، مهما بذلوا الموظفين من جُهد لا ينالوا حقّهم في التكريم أو التشجيع أو التقدير أمام كائنـًا من كان .. فالعمل في مثل هذه المواطن تجعل الموظف مسؤول عن تقدير نفسه بنفسه دون المُطالبة بالتكريم من قبل الإدارة رغم أحقيته بذلك .

    Reply
  • 30 يونيو، 2019 at 06:02
    Permalink

    مع الاسف الشديد بعض الادارات لم تحقق المستوى الادنى من المراعاة و الموظفون بعين هذه الادارة سواء كان الموظف انتاجيته عالية او دون المستوى فهم على حدٍ سواء حيث أن منظومة هذه الادارة تتركز على كيف تعاقب المعترض و من يطالب و حتى من يناقش ليكون عبرة لمن يعتبر اما الموظف العملي النشيط الذي يفصل بين خصوصياته و عمله و يتحمل ألمه في حالة مرضه و يباشر في عمله و يقطع إجازاته المرضية حرصا على مصلحة العمل ..فهم لا يعتبرون ذلك اهتماما بل العكس يرون انه واجبه المهني كما انهم يعيرون سمعهم لوشاية كل واشي و نبأ كل فاسق دون ان يتبينوا ان يصيبوا قوما بجهالة .. ولا يعترف بسياسة التكريم و التشجيع و التحفيز في هذه المنظومة نهائيا بل يزيدون الضغط على المجتهد و المخلص و المتفاني في عمله وان بدر منه اي انزعاج .. فانه يحل به ما حل بغيره من اتهامات برفض العمل و عدم تقبل التوجيهات و سوء التعامل مع الرؤساء و المسؤلين مما سيؤثر بالتالي على الأداء الوظيفي .. اساليب دفنت مواهب الموهوب و أحبطت عزيمة و نشاط المجتهد من الموظفين .. مما جعل الاغلبية يطالب بنقل الى ادارات أخرى و يجعل سمعة هذي الادارة تصل الى غيرها من الادارات و بالتالي يعزف الموظفين عن فكرة الانتقال الى إدارتنا
    باختصار .. كيف تفترض و تقترح تعاملهم مع الموظفين بانسانية و هم مجردين منها .. و للعلم لديهم اكبر الشهادات من اهم المواقع المعترف بشاهاداتها عن فنون التعامل و الضغوط و هندسة الاقناع و شهادات مدرب معتمد و .. و ..
    اعتذر عن الاطالة و انما هذا فيض من غيض.

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...