التهميش والظلم

كثير من من احيل على نظام المعاش التقاعدي وكثير ممن هو على رأس العمل الان من ذوي الخبرة العملية والخدمه الطويله يشتكون من اسلوب اداري درج عليه مسؤولين كثر ليس لان مصلحة العمل تتطلب وليس لان الموظف غير منتج او يوجد خلل كبير في ادائه .

هناك قاعدة ادارية تقول ان من بعمل لابد ان يخطئ ومن لا يعمل لا يخطئ.

لكن فئة القادة اصحاب المسؤولية ممن ذكرتهم اعلاه وانا لا اسميهم في الواقع قادة لان القائد قراراته متسقة وحكيمة ومركزة .

لكن اولئك يتعاملون مع الموظفين بما تمليه عليهم عواطفهم وحبهم لهذا وبغضهم لذاك .

او تقريبهم لمن يرغبون فيه ليس لانه مبدع ولكن لانه ابن المدير او ابن من لي مصلحة عنده او انه قريب.

ومن هنا ينشأ فساد اخر يختلف عن الفساد المالي وهو فساد ان المنشأة ملك لذلك المسؤول يتحكم فيها كيف يشاء مستغل سعة رقعة الانظمة او التواء عليها .

ومن خلاله ينشاء الفساد المالي في تعيين اشخاص بضمن انه سيمرر عليهم ما يريد ومتى ما يشاء .

ولذلك خرج موظفين الى التقاعد واخرين تم تهميشهم بدعاوي كثيرة منها التجديد في الدماء ومنها تغيير الروتين وبيرقراطية العمل وهم يعودون للوقوع في اسواء منها .

لمحة :-

لاتجعل حياتك الوظيفية متعلقة بمسؤول اي كان واجعل عملك اداء امانه واخلاص لله .

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

One thought on “التهميش والظلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...