التقاعد و المتقاعدين

مرحلة التقاعد آتية لا محالة قد يعتبرها البعض نهاية الكون و البعض الآخر قد ينتظرها بشغف او بفروغ صبره ليبدأ مرحلة جديدة من حياته لم تسمح له حياته العملية من قبل أن يعيشها

وهنا لدي بعض النصائح و الاقتراحات التي أتمنى أن تجد لها قبولا عند المسؤولين و المتقاعدين  بهذا الشأن لمساعدة المتقاعدين في استكمال حياة ما بعد الوظيفة بشكل جيد

يفضل السماح بإعادة التعاقد مع كل من يرغب في الاستمرار بالعمل بعد التقاعد و الاستفادة من خبراته في مجال عمله

صرف الراتب الأساسي مع البدلات على الأقل الأساسية منها لمقاومة الغلاء المعيشي

إيجاد طرق استثمارية مادية للمتقاعدين لتحقيق التوازن و الأمان المادي و المعيشي بعد الوظيفة

ضرورة استمرارية التأمين الطبي للمتقاعد و من يعول  للحفاظ على صحتهم خاصة أن اغلبهم يعاني من أمراض مزمنة

انشاء هيئات و مؤسسات تهتم بشؤون المتقاعدين و تلمس  احتياجاتهم بعد التقاعد كمنحهم بطاقات تخفيض على السلع او تذاكر السفر و غيره

تسجيل المتقاعدين في النوادي الرياضية و الأدبية و الثقافية و الاندماج في الأنشطة الإجتماعية و استغلال أوقات الفراغ

إيجاد فرص وظيفية لمن يرغب العمل في غير مجاله خاصة  في الوظائف الإدارية و الخطوط الأمامية

تنظيم رحلات داخلية لمن يرغب من المتقاعدين ولو برسوم رمزية للتعرف فيها على مناطق المملكة

كما يجب على المتقاعدين  أن ينظروا  للتقاعد على إنها فترة استجمام و راحة و إجازة يجب أن يستغلها في كل ما ينفعهم من إعادة حسابات و ترتيب الأوراق  و ممارسة الهوايات و التواصل مع الاصدقاء و تكوين علاقات جديدة و الإكثار من العبادات و التقرب إلى الله  و التواصل مع الأبناء و الأحفاد و الأقرباء  و غيره

بهذا نكسر بإذن الله حاجز الخوف و الملل و القضاء على الروتين و الاكتئاب و المشاكل الزوجية و النفسية  التي تحدث بعد فترة التقاعد من خلال البرمجة الصحيحة لفترة التقاعد

 

نسرين بنت فهد ابو الجدايل

أخصائية مختبر الكيمياء الحيوية و المشرفة على اعداد التحاليل الطبية و فحوصات الزواج

 

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...