التسويف صانع الأزمات

 

التسويف

في ظل مرور الزمن بسرعة فائقة دون الاستفادة منه على النحو المنشود ، وتراكم كثير من المهام والأعمال دونما إنجازها بالشكل المأمول أو حتى مجرد الشروع فيها ، وربما الركون السلبي والاعتماد الكلي على وسائل التكنولوجيا الحديثة , وهي وسائل مشهود لها بالكفاءة العالية في سرقة الوقت , وإهدار الزمن فيما لا طائل من وراءه . وإحساس المرء حيال ذلك بالتيه والحيرة , وربما القلق النفسي والشعور بعدم الارتياح وفقدان الرضا بالنفس , أقول في ظل هذا المناخ تبرز قضية بالغة الخطورة , وسلوك سلبي ربما يُعزى إليه هذا الشعور الغير المرضي , وترجع إليه هذه الحالة العامة من القلق النفسي والشعور بالإخفاق والضآلة .. ذلكم السلوك السلبي هو ( التسويف ) .!

لقد برزت – في الآونة الأخيرة – تلك الظاهرة في كثير من المجتمعات الإنسانية , وتمثلت سلبياتها في كثيرٍ من السلوكيات اليومية , والمواقف الحياتية , كتأجيل الأعمال الهامة , والمماطلة في إنجاز الاتفاقيات , وعدم الالتزام بالمواعيد .. وعلى سبيل المثال في إحدى الدورات العلمية التي تم توجيه دعوى رسمية إليّ وإلى غيري للحضور والمشاركة فيها , تضمنت فحوى الدعوة الوقت والمكان المحددين للدورة , عبر خطاب واضح وصريح من المصدر، وقد كنت ثاني الحضور قبل الوقت المحدد بدقائق ، إلا أن الحضور لم يكتمل تماما، وبات دخول المشاركين للقاعة مستمرًا حتى ما قبل نهاية الدورة بدقائق.

ومن ثم فإن من الواضح أن لدينا فجوة عميقة، ونظرة مهترئة مستخفة في ما يتعلق باحترام المواعيد، وافتقارنا إلى معرفة فن إدارة الوقت ، ولكننا بتنا تحت مظلة ثقافة التسويق والمماطلة. والمرء المٌسوّف هو شخص دائم التأخر , كثير المماطلة , مستخفّ بالمواعيد سواء أكان ذلك على مستوى مواعيد العمل , أو مواعيد لقاء الأصدقاء , أو حتى مواعيد تناول الطعام، وهو شخص دائم التحجج ولديه أعذار دائمة , وهذه إحدى أهم علامات التسويف ؛ فهذا الشخص يضرب بكل خطط تنظيم وإدارة الوقت عرض الحائط ولا ينجز أى شيء فى الوقت المحدد له.

وفي رأيي أن من أكثر الآفات التي تعطل المرء وتجعله في مؤخرة المسير ؛ هي التعطيل والتسويف في جُل الأعمال المسندة على عاتقه. واستنادا لقول أحد العلماء بأن لا نحكم على التصرف بأنه تسويف إلا عندما يتوفر ثلاثة معايير:- أولًا :أن يكون للتأجيل نتائج عكسية، ثانيا: أن يكون التأجيل لا حاجة له , بمعنى أنه ليس هناك هدف من التأجيل، والثالث: أن يترتب على التأجيل عدم إنجاز المهام وعدم اتخاذ القرارات في الوقت المحدد.

وقد ألمحت الدكتورة ” ليندا سابادين ” في كتابه الشهير (It’s About Time) أن ثمة ستة أنواع من التسويف , قد يصم سلوك الإنسان واحد أو أكثر منها , وهي : هي الساعي إلى الكمال، وصانع الأزمات، والعائش في الخيال، والمتحدي، والمتحدي والمكرر لأفعاله, وكلها في رأيي أنماط بشرية تشرح نفسها , وكل منها لديه طريقة فريدة للتغلب على كل نوع.

خالد ساعد أبوذراع

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...