اخلاقيات الوظيفة

التدريب هو اساس العمل في كل منشأة سواء كانت حكومية او اهلية فبدونه لايمكن ان يكون هناك تطوير لقدرات الموظفين وتأصيل لخباراتهم واخراج لا بداعاتهم وفنون انتاجهم .

ولكن فقدنا في التدريب الاساسيات التي تعتبر هي لب الوظيفة ومنهجها ورونقها وجمالها .

لاشك ان تأسيس الموظفين على اخلاقيات الوظيفة ومعاراتها في حسن الخلق ومهارات التواصل والاتصال وفنون التعامل وتأصيل المهنية عند الموظفين سواء كانو جدد او حتى من هم على رأس العمل سيسهم بشكل كبير في سهولة تدريبهم على بقية المهارات وينمي القدرات ويحبب الموظفين في عملهم ويزيد انتمائهم له.

والى حين كتابتي لهذا المقال لا اعلم دورات تأسيسية تفعل ما ذكرنا اعلاه وان كانت هناك دورات في معهد الادارة تخص هذا المجال المهم لكنها غير كافية ولو تم تفعيل ادارات التطوير والتدريب في الجهات المختلفة لاصبح هناك مجال اوسع وابتكار تدريبي وتخفيف الحمل عن جهة التدريب المعتمده وهو معهد الادارة .

بمعنى اوضح يجب ان يكون هناك دورات تدريبية معتمده في كل منشأة وتشرف عليها نفس تلك الجهة .

وسنرى تغير كبير في التعامل بين الموظف والمستفيد والذي وللاسف الشديد اصبح المستفيد يندهش ويتفاجأ اذا رأى موظف يتعامل معه بلين ويجد الابتسامة في وجهه ويؤدي واجبه على انه واجب وليس منة او فضل .

لمحة :

الابتسامة عمل يسير واجر كبير فلا تحرم نفسك من الاجر .

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...