التألق الاداري

حينما يجد الموظف في عمله الدعم المعنوي والدعم التحفيزي ولو حتى بكلمة طيبه او شكر او ثناء يضاف عليه ورقة شكر من مسؤول له اعتباره في المنشأة فانتظر تعريف التألق الاداري والانتاج والابداع ايضا .

ولكن  مايحدث ان ذلك التقدير والتحفيز يحدث لمن يعمل عمل هو اصلا من صميم عمله ونظرا لان ذلك الموظف في الاصل انتاجيته قليلة وعمله لا يوازي ما يتقاضى ولكن يرى ذلك المسؤول ان دعمه لتشجيعه على التألق بينما يغض الطرف عن موظف هو في الاصل منتج ومتالق ومبدع .

هنا يقع الخطاء الذي لا يغتفر بتمييز موظف غير منتج بقصد تغيير سلوكه وموظف هوا في الاصل متألق ومبدع لانه لا يحتاج تعديل سلوك .

اكتب عن سلوك نجده في كثير من المنشأة الحكومية خاصة وسلوك يتبعه بعض القادة ضننا منهم انه هوا السلوك الاداري السليم الناجع .

لذا اقول ان هذا المسؤول القائد هوا من يحتاج الى تعديل سلوك وظيفي.

واقول انه لا بأس بدعم موظف غير منتج لعمل جيد قام به لكن لا بتم غض الطرف عن المتألق وتحفيزه لزيادة ابداعاته.

نظام الترقيات في الخدمة المدنية احد الانضمة التي تعطي كثيرا من الاحيان الى ذلك الموظف الذي يحتاج الى تعديل سلوك بقصد ابعاده عن الادارة او انه يعرف من يستطيع ترقيته ولا يراعى التألق والابداع والانتاج .

لمحة :

القائد ذو كاريزما تنظر اليها في ملامحه

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...