الاغتراب الوظيفي و استراتيجيات التعامل معه

ان الحديث عن التغيرات و التحولات التي يشهدها العالم اليوم وأثار Covid-19  على منظمات الاعمال يدفعنا إلى الحديث عن الكثير من الجوانب السلبية. و لعل من أبرز الجوانب السلبية لهذه التحولات و التغيرات؛ ظاهرة الشعور بالاغتراب الوظيفي .

أكد العالم Kanungo أن : الاغتراب الوظيفي هو إحساس الشخص بالعزلة والضياع والوحدة، وعدم الانتماء، خسارة الثقة، والإحساس بالقلق والعدوان ، والمعاناة من الضغوط النفسية.

فإن مفهوم الاغتراب يشير إلى ضعف العلاقة بين الفرد و الوظيفة ومستوى الاندماج نفسياً و فكرياً أو مهنياً.

وهناك أنواع من الاغتراب :

  1. الاغتراب النفسي:  تضاؤل الشعور بالهوية والانتماء والشعور بالقيمة والإحساس بالأمن.
  2. الاغتراب الثقافي: أي تنازل الإنسان عن حقه الطبيعي في امتلاك ثقافة حرة متطورة ، إراحة

لذاته وإرضاء للمجتمع.

3. الاغتراب الاقتصادي: شعور الفرد بأن العمل لا معنى له سوى أنه وسيلة للكسب والتعايش.

أسباب الاغتراب الوظيفي

 

الاسباب التي تعود الى المنظمة

 

 

أسباب تعود إلى الفرد

 

  • التقدم التكنولوجي
  • تزايد في حجم المنظمات
  • المبالغة في البيروقراطية
  • تدهور الفاعلية الإدارية
  • نقص في مستوى التدريب
  • عدم وجود تصميم جيد للحوافز
  • غموض دور العامل

 

    • نقص المهارات
    • قيم واتجاهات العاملين
    • عدم الثبات الوظيفي
    • الانطواء والانعزال
    • اليأس والاستسلام للفشل

 

 

استراتيجيات التعامل مع الاغتراب الوظيفي:

  • تعتمد المنظمات على عدة استراتيجيات أو وسائل من اجل الحد من ظاهرة الاغتراب الوظيفي
  • ومنع انتشارها:

تحسين جودة بيئة العمل ورفع مستوى رضا العاملين و تقوية العلاقات الاجتماعية وتشجيعهم وتحفيزهم و توفير الظروف والوسائل الملائمة للعاملين ووضوح ادوارهم ، و المشاركة في اتخاذ القرارات  و تقديم المساعدات المالية ، توفير روح المبادرة .

كما أن للدعم النفسي أهمية كبيرة لتخفيف الاثار المترتبة من العزلة الاجتماعية و العمل عن بعد وشعور العامل بالانتماء لعمله كتقديم الشكر و الامتنان للعاملين على جهودهم المبذولة في العمل و إظهار القيمة المعنوية لوجودهم و التأكيد على أهمية العنصر البشري .

.

 

ا/ سحر الغامدي

@sahar_alghamdi0

ماجستير إدارة الموارد البشرية

 

 

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...