الإستغلال الوظيفي

كثير من المنظمات في عالمنا العربي يحبون نوعية الموظف (رخيص وكويس ولا يقول لا) يريدون موظف ذو كفاءة عالية أو متوسطه براتب وأجر متدني ويظن صاحب العمل أو المدير أن له الفضل على أن تكرم عليك ووظفك، لذا تجد الإ بتزاز بين الفينة والأخرى في كل مناسبه بداعي أو بغير داعي وتسمع عبارات، اللي يضحي أهلا وسهلا واللي ما يضحي مالنا حاجه فيه، وتجده يكرر أبي شخص يتحمل وشخص ما يقول لا، أنا لست ضد الولاء الوظيفي ولكني ضد الإستغلال والابتزاز الوظيفي الذي له صور منها:
 
1.تكليف الموظف ما لا يطيق من العمل 
2.الاتصال به كثيرا خارج وقت العمل بحجة مصلحة العمل دون مقابل. 
3.عدم الثناء عليه أو ذكر محاسنه. 
4.طلب منه القيام بأعمال ليست من أعماله. 
5.تأخير راتبه أو ترقيته أو ما يستحق. 
 
في النهاية يجب أن ندرك الموظف له عائلته وحياته الاجتماعية، تقدير الموظف وإبراز دوره ومشاركته الرأي وسماع صوته وتكرميه ليس فقط مادياً بل حتى على المستوى المعنوي هو ما يجعل منظماتنا أكثر كفاءة وتميز وجودة ونغير ثقافة الإيتزاز بقصد أو بغير قصد” 

يوسف بن يحيى أبوشلعه ..
شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...