اعداء النجاح

في بيئات العمل موظفون مشمِّرون جادون ومثابرون ، يضعون نصب أعينهم تميز مؤسساتهم من خلال تطوير قدراتهم ومهاراتهم وجدارتهم الوظيفية.
‏بيد أن هؤلاء يواجهون تحديات أشد من تحديات مهامهم ألا وهي مواجهة أعداء النجاح والتصدي لهم .
‏ومن أمثلة هؤلاء الأعداء :
‏١-الحسود  : 
‏يحسدك على تميزك ويحاول جاهداً  أن ينال منك ، ويشوه سمعتك ، فهذا إسأل الله أن يعافيه ولاتلتفت له ، بل ابذل مزيداً من الجهد في عملك
‏وحاول أن تكسبه مااستطعت ، ‏فإن هو آذاك حينها وثق أذيته وارفعها للمسؤول.
‏٢- المتطفل :
‏وهو من يطلب منك شيئا من عملك وينشره  بإسمه وهو من صنعك ، فهذا كن حذرا منه واعتذر منه بلطف ، وعلامته أن يأتيك بثوب المحتاج الضعيف فاقد التأهيل والخبرة .
‏٣- غرور الشخص : 
‏وهو داء حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم وبقدر تمكن العجب من نفس المرء تسوء اخلاقه ويتأثر إنجازه، والتغيير يبدأ منك ، فإذا علمت خطورة هذا الخلق وتأثيره أدركت أنه من أشد أعداء النجاح فتكاً بالموظف.
‏٤- المحبط :
‏وهو من يرتدي القبعة السوداء المتشائم الذي ملك الاحباط  قلبه ويريد أن يصدّره للآخرين من حوله ، إن قابلت مثله انصحه ،ولاتكثر محاورته ،ودعه يرى العزيمة الصادقة في أدائك قبل قولك وامنحه فرصة لتغيير نفسه فهو سيتعدل إن استخدم مفاتيح سعادته ودبت في نفسه روح التفاؤل .
٥-الغيرة :
‏وهي مرض مدمر للشخصية مذهب لما لدى المرء من تميز ،ولاحل له إلا بأن يقنع المرء ويتصالح مع ذاته ويعلم أن الله وهبه قدرات تسعده ولم يكلفه مالاطاقة له به ، وفضل الله واسع ، فإن أردت أن تتميز بين  أقرانك ابذل جهدك ووسعك وشمِّر ،فمن يقف وراء أمواج الطموح ؟!
‏أ. عبدالله الحميضي 
‏تربوي متقاعد – تعليم الرياض
شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...