ابنِ سيرة مهنية رائعة ..(8)..

انتهز الفرصة

رغم تسارع الأوقات ومضي الزمان سريعاً
وإزدياد العمر ونقصه ..وعجلة الحياة التي لا تتوقف
إلا أننا نمضي ببطء..!
نحاول اللحاق فلا نستطيع وربما البعض لا يكلف نفسه عناء ذلك..
يمرون كقطار محطة وراء محطة وهم لا يستشعرون..
يذهب العمر وهم في ذات المكان ..لا يتقدمون ولا يخطون خطوة للأمام..!
..
لم تقف الحياة يوماً وهي دائمة تغيير وتتبدل..وتحمل لنا من جديدها ما ينبغي لنا أن نجدد فيها..
تفكيرك قبل عام ليس كتفكيرك اليوم ولن يكون كما هو في العام المقبل..!
والتصرفات التي فعلتها في موقف سابق ليست ذاتها التي ستكررها في موقف لاحق..!
الثبات يكون في القيم والإيمان والمبادئ ..
لكن ما سواه ينبغي أن يبدل ويغير..!

(قل انظروا ماذا في السموات والأرض)
إن من العقول من لا تحاول النظر للأفق الشاسع..
ولا تأخذ بعين الاعتبار أنه من الممكن أن تكون هناك فرصة عظيمة..
الأهم هي الخطوة الأولى ولحظة البداية..
ابدأ اليوم في التحليق وستجد نفسك بعد حين قد ذهبت عالياً في الأفاق البعيدة..وترى أنك تنتقل من قمة إلى قمة أعلى…
وسع أفقك العقلي ولا تتوقف وافهم الفرصة وعزز فاعليتك..
بادر بفكرة غير مستهلكة ..استنتاج مختلف..ورؤية لم يتطرق لها أحد..
لا تترك الساعات تركض والحق بها ..
الناجح لا يترك الإشارات والومضات التي تلوح له من بعيد..
يستغلها ويبحث عن التمييز والإجادة والتفرد والاختلاف..
وإن كنت ما زلت أنت..فستبقى جامداً في الحياة..

أ/جوهرة الأسمري
عسير-خميس مشيط

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

2 thoughts on “ابنِ سيرة مهنية رائعة ..(8)..

  • at 5:54 ص
    Permalink

    مقال رائع جداً فالهمم العالية سمةٌ من سمات المسلم ???

    Reply
    • at 1:04 ص
      Permalink

      سلمت غاليتي..تشرفت بقراءتك وكما ذكرت الهمة من سمات المؤمن..
      فهو لا يرضى بصغائر الأمور..

      Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...