ابنِ سيرة مهنية رائعة..(16)..

كن قائداً لا مسألة فيزيائية..

الحياة نهر شفاف متدفق على الدوام..

ورحلة فريدة لن تتكرر وهكذا بعض الأرواح..

عندما خطوت أول خطواتي في عالم القيادة المدرسية والإدارة

وعدت نفسي كل صبح أن أستقبل يومي وكأنني ألتقي بأعز صديق .

وأن أدخل البهجة في قلب كل من أراه..

وعدت نفسي أن أجعل قلبي ثروتي الحقيقية التي تفيض دفئاً وحناناً

وأن أجعل لساني ينثر طيباً..

وأكون ممتنة في كل لحظة وشاكرة على كل ما تجود به الحياة..

وكل يوم أكتشف أسراراً سماوية لأشخاص هم نجوم لامعة ..وكوكبة نادرة جعلت أيامي تضج بالحياة..

لقائي بهم كان مفعم بالمعاني..يثري النفس ويلهم الروح..

ما أجمل أن يكون الانسان بسيطاً..واضحاً..شفافاً

يتعامل بشخصية واحدة لا بعشرين..!

يتعامل بعفوية وتلقائية تجعله يدخل القلوب بلا استئذان..

سمعت كثيراً عن صفات بعض قائدي المنظمات والمدارس عجيبة وغريبة..!

ولكن الذي لا يحبذه أي موظف

ذلك القائد الذي لا تعرف ماذا يريد وما الذي لا يريد..!

ما الذي يعجبه وما الذي لا يعجبه..!

ما الذي يرضيه وما الذي لا يرضيه..!

وما يعجبه اليوم لا يعجبه غداً..

واللون الذي يتعامل به معك الان قد يتغير بعد قليل..!

وكأنه أشبه بمسألة فيزيائية معقدة ..تحتاج إلى جهد كبير وحضور ذهني عالي كي يستطيع فهمه..!

وربما كان أكثر تعقيداً فصعب عليك الوصول إلى حل لشخصيته مهما نوعت في التعامل واستخدمت طرق لفهمه..!

هناك أشخاص تعيقك في التعامل معها..

تجعلك حائراً في الطريقة التي تختارها كي تتناسب مع كل موقف..!

كن واضحاً حتى لو مختلفاً في الرأي مع الآخرين..

فالوضوح يقربك من النفوس..

وادع الله دوماً أن تكون باباً صغيراً من أبواب الرحمة..ونافذة من نوافذ السماء..

وممر رحمة نحو الآخرين..

القائدة/جوهرة الأسمري

عسير-خميس مشيط

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

4 thoughts on “ابنِ سيرة مهنية رائعة..(16)..

  • at 8:59 م
    Permalink

    وتغيرت فكرة ان يكون القائد صارما في كل أحواله ،لايقبل نقاشا ،ولايفسح مجالا لرأي طرف آخر ٠من الميدان جوهرة مدرستنا وجدنا قائدة تستقبل منسوباتها بابتسامة دخلت القلوب متفهمة لكل الظروف لم يتعارض ذلك مع النجاح والتميز فوجدنا قلبا صافيا روحا مرحة بعيدا عن التعقيدات وشخصية متميزة ناجحة جذبت القلوب لها ولمدرستها…

    Reply
  • at 11:09 م
    Permalink

    يحار القلم ماذا يقول ،تخونه السطور ، يجف فيه المداد ، يعجز، يتراجع،
    فان عظمة الموصوف تفوق كل وصف، وبلاغة اي وصف لا تفي حق الموصوف،نعم هصه حقيقة فالاستاذه جوهرة تتمتع باسلوب رائع بليغ وهي قائدة ناجحه بمعني الكلمه تجبرباسلوبها الرائع كل من حولها ممن يعملن معها بببذل الجهد والتفاني في العمل لعلمهن بان قائدتهن ناجحة مبدعه خلوقه غير متعاليه تقف وراء كل مجتهد ﻻاتظلم احد ولا تحابي تحد على حساب الاخر كما انها تتمتع باسلوب راقي في التعامل معهن تتميز باللباقه والبلاغة؛وفقكي الله استاذه جوهرة فانتي فعلا جوهرة

    Reply
  • at 11:16 م
    Permalink

    روووووعه مقالة جميلة كماعهدناك ياجوهرة كاتبة ومعبره وستبقين بإذن الله أفتقدك جداً إلى الأمام

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...