إسلام بلا مسلمين ؟!

 

هل سبق وأن مرّ عليك مقطع مرئي (فيديو) فيه تصوير لمعاملة رائعة أو خدمة مميزة لشخص وكان ذلك في إحدى الدول غير الإسلامية؟

هل أنت ممن قُلت العبارة دائمة التكرار عند مشاهدة مثل تلك المقاطع: ” إسلام بلا مسلمين ” ثم أغلقت المقطع؟

ليس غريبا أن نرى بعض السلوكيات التي حث عليها الإسلام ممارسة لدى غير المسلمين، كما أنه ليس غريبا أن لانراها لدى بعض المسلمين، لكن الغريب أن نكتفي (بجلد ذاتنا ومجتمعنا) في كل مقطع متداول!

كل منّا في مكانه -بغض النظر عن مكانه- يمكنه أن يفعل شيئًا، لكن ليتناسب مع سياق الحديث سأقتصره على العاملين في مختلف بيئات العمل، يقول الله تعالى:” إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ”، ماذا لو سعيتَ إلى أن تقدّم أفضل مما رأيتَه في ذلك المقطع في أبسط مهمة عمل تؤديها، لو كل واحد منّا فعل ذلك لما تعجبنا كلما رأينا مثل تلك المقاطع؛ لأنها ستغدو مشاهدة في مجتمعنا.
حكتْ لي إحدى الزميلات – تعمل في إحدى المؤسسات التعليمية و أعرفها لاتخفي ابتسامتها اللطيفة أثناء التعامل مع أي شخص كبيرًا أم صغيرًا- أنه دخلتْ إليها طالبة تستفسر عن موضوع معين، فوجهتها شفهيا للمكان الصحيح، تقول الموظفة: عندما همّت الطالبة بالخروج من المكتب قالت عبارة كان وقعها علي مؤلما ومحزنا من الواقع المعايش حيث قالت: (مررتُ على أكثر من مكتب وكانت معاملتهم “من غير نفس” ياليت نجد ابتسامة فقط حتى ولو لم يعالجوا موضوعي)

ذكرتُ الحادثة لكي نرى أنه قد تؤثر سلوكيات بسيطة جدا على المراجع، على الرغم من بساطة هذه الأمنية للمراجعة وسهولة تنفيذها علينا بل وعظيم فائدتها لنا؛ إذا ماتذكرنا “تبسمك في وجه أخيك صدقة”؛ إلا أننا أحيانا نستثقلها بحجة ضغوطات العمل! ولانعلم مدى أثرها على الشخص المقابل لنا.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “فمَن أحَب أن يُزحزَح عن النار ويدخل الجنة، فلتأتِه منيَّتُه وهو يؤمن بالله واليوم الآخر، وليأتِ إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه” رواه مسلم.

تراجع جهة ما وتحب أن تقدم لك خدمة بطريقة ما، افعل ذلك مع من يراجع مكتبك، إذا أنت فعلت وأنا فعلت هل تُرى سنندهش من تلك المشاهد المتداولة في المقاطع ونراها غريبة؟! مجتمعاتنا الإسلامية هي من يجب أن تنبهر بها المجتمعات الأخرى بمشاهد فنون التعامل.

 

سُمُويّات:

يجب علينا أن نحافظ على أوقاتنا ولانجعلها تضيع في التذمر من واقع الحياة الحالية، علينا أن نعمل لنجعل الحياة جميلة لنا ولمن بعدنا، وأن نعمل جاهدين على أن نمهد طريقا مزهرًا للأجيال القادمة.

 

سامية العتيبي     

  @somootibi

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...