أنهوا حكاياتكم المؤلمة..

يقول ايرابيل

“ليس من الحكمة الوثوق بالعقل وبحواسنا المحدودة فقط لفهم الحياة فهناك أدوات أخرى للادراك كالغريزة والخيال والأحلام والعاطف والحدس”

وأقول أن هناك أقوى ما يجعلنا نفهم الحياة ونعي مدى اتساع أفقها وهو

الايمان بقدراتنا وذواتنا بعد الإيمان بالله”

الحياة بسيطة جداً حينما تبدأ بنا..

تتسع لكل شيء ..حتى أحلامنا العالقة بالسماء..

ستأتي ..ستأتي (بسجدة ودعاء)..

بكل أمل وثقة وبكل أمل وحياة..قف من جديد..

فالجبناء وحدهم من يفشلون في مواجهة أقدارهم..ولا يستطيعون الركض باتجاه أنفسهم..

لا شيء يجعلك تثق بنفسك إلا ثقتك بخالقك..وأنه وحده سبحانه من سيجعلك تنهض من جديد وإن كسرت الأيام كاحلك..

نحن بحاجة أن نرفع رؤوسنا ونغمض أعيننا وننطق بها “يا الله”

نحن بحاجة أن نصلي طويلاً وبعد كل سجدة سنكون بروح أخف..ونفسٍ أخف ووجع أخف..!

تلك السجدات والتمتمات والدمعات ستخلصك من سر كامن عجزت أن تبوح به..

تحملك من حياة لا تودها وتبدلك الرضا والسعادة..

إنها تهبك الأمل دفعة واحدة..

(الايمان هو القوة التي بها يخرج عالم محطم إلى نور)..هيلين كلير

عندما تنام وفي داخلك إيمان بالله وقرار جديد

فأنت بخير ..

أحلامك الرمادية سيسكنها لون الشمس..

عواطفك المبعثرة ستقوى..وتتحد..

خيالاتك ستراها حقيقة وتتلمسها بيديك..

أحاديثك التي تتوارى بها وصوتك الخافت وصمتك المؤلم سيغدوا زهرا..

كل واحد منا لديه من الأقدار التي أوجعته ملياً..

وقد تمضي به الأعوام وتتوالى الأيام وهو يودع ساعة تشبه أخرى..

ولربما لا يدرك أن العمر يركض باتجاه لا شيء..!

لكن لا يعلم أنها هي ترسم له نور النهايات..

لكنها تحتاج فقط إلى صبر وقرار..

ولطالما ولد القرار فهذه بسملة بدء..

البدايات لذيذة بالقدر الذي يجعلك تشعر بلذة الحياة ..

ماذا لو كان كل شخص يجعل في جيبه شهادة الأمل مثل ما يحمل بطاقته الشخصية..!

الحياة لا تنتظرنا..ولا تلتفت لتنتهي من نوبة الحزن والبكاء التي تعمي أعيننا..

الحياة تمضي وتحمل معها من يقف وتترك من يسلم نفسه للموت..!

البعض يظل يمد يده أمام المارة..

ينتظر من يأخذ بها ويبصره بالطريق..

أو يضع بها شيئاً..!

والكثير من المرات سيجد ناتجاً لا يساوي شيئاً..

لقد أمضى كثيراً في الوقوف ولكن لم يتحرك..!

وأخيرًا..

تعلم أن تنهض ..أن تعيد جمع نفسك بعد كل صدمة,,

وتعيد ترتيب الملامح بعد بعثرتها..

تعلم كيف تقوم الاعوجاج ..!

وأن تركض بساق عرجاء..

تعلم كيف تزرع الياسمين ..لا تنتظر المطر..!

وكيف تشرق شمسك لا تنتظر النهار..

نعلم كيف تقف بكل شجاعة في وجه العواصف..

(نحتاج للبدايات الحقيقة لنبدأ)..

أ/جوهرة الأسمري

عسير-خميس مشيط

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

2 thoughts on “أنهوا حكاياتكم المؤلمة..

  • at 3:24 ص
    Permalink

    كنت وما زلت اقول انك سعادة الدنيا واضف الان بعد هذا المقال الاكثر من رائع …بأنك أمل وطاقة ايجابية تشحن نفس القارئ ..
    كل عبارة وكل جملة تحمل دافع أمل كبير ..
    رائعة ومتألقة دوماً جوهرتي …🌹

    Reply
  • at 7:01 م
    Permalink

    ❤️شكراً غاليتي لمرورك وجميل كلماتك ❤️

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...