أنت تنتمي إلى هنا You Belong Here

إن تأسيس بيئة تقول للموظفين ( أنت تنتمي إلى هنا ) من أهم أسس ومتطلبات الولاءالوظيفي وقد وصف ديفيد ماكليلاند الانتماء بأنه حاجة الشخص للانضمام داخل مجموعة اجتماعية ، فالانتماء هو اعلان الولاء والارتباط المباشر بشيء ما ، وينتج الإحساس بالانتماءعندما يرى الموظفون انعكاساتها وتأثيرهم على هذه المنظمة ،

حيث ترتبط إنتاجيتهم بمقدار انتماءهم للمنظمة أو القطاع الذي يعملون به، وبالتالي تتكون المشاعر الإيجابية التي تعكس ثقافة المناخ التنظيمي السليم بين العاملين ،ومن أبرز السمات التي تؤكد فاعلية هذا الانتماء هو الوفاء والتفاني والإخلاص في العمل …الى ما غير ذلك من السمات التي تؤكد الرضا والولاء الوظيفي.

ان العلاقة بين المنظمة والعاملين علاقة تبادلية تكاملية وان نجاح المنظمة ترتبط بالعاملين بها فاخلاصهم للوصول الى غايات المنظمة واهدافها يتعلق بما تقدمه المنظمة له لان الانتماء والولاء لا تخضع للوائح أو قوانين بل إلى سلوكيات تتوافق مع أهداف هذه المنظمة،كما أن تقدير قيمة الموظفين تساهم في تقليل الضغط الوظيفي ،ويمكن للمنظمة أن تشعر الموظفين بأنهم ينتمون إلى هذا المكان عند تقديم بيئة مريحة وجميلة ،تسمح له باكتساب المعلومات التي تساعدهم على النهوض بمجالهم واختصاصهم وتطويرهم عن طريق التجارب والخبرات المناسبة وعن طريق تلبية احتياجاتهم الأساسية وتقديرهم عندما يتشاركون المعلومات بفاعلية مع الآخرين وعند مشاركتهم في اتخاذ القرارات من خلال السعي بأخذ ملاحظاتهم فهذا يشعرهم بتقديرهم وتقدير خبراتهم وهذا غالبا ما يؤدي إلى قرارات أفضل ،كما أن توظيف خبرات الموظفين دليل على تقدير المنظمة لهم والتي تظهر من خلال دعم مشاركتهم لحضور الفعاليات والمؤتمرات والندوات وتمثيلهم لمنظمتهم في الجهات الخارجية والقطاعات الأخرى والذي يساهم في بناء جسور الثقة والانتماء بين الموظف ومنظمته، وتظهر انعكاساتها من خلال الولاء الوظيفي والتي هي مطلب أساسي لكل منظمة.

 

د.أروى علي أخضر 

دكتوراه الفلسفة في الادارة التربوية 

مشرفة عموم بوزارة التعليم

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...