أربعون نصيحة لتكون موظفاً مُتميزاً ومبدعاً فى مكان عملك

 

الفاضل الموظف .. أيها القارئ الكريم بين يديك أهم ( 40 ) أربعين نصيحة يجب أن تضعها نصب عينيك لتكون موظفاً مميزاً ومبدعاً في مكان عملك وهي الآتي :

 

  • التقيد بالأنظمة والتعليمات وقواعد السلوك والآداب, واجتناب كل ما هو مخل بشرف المهنة .
  • الالتزام بأخلاقيات المهنة كقدوة طيبة ومثال يحتذى به في السلوك و التصرف والمظهر العام . كن منارة وقدوة يهتدي إليها الجميع .
  • احترم جميع زملاء العمل وأعضاء الهيئة الإدارية بمكان عملك ، وكذلك المراجعين والزوار وجميع المتعاميلن وتقدم صورة ايجابية عن مكان عملك  .
  • المحافظة على سرية المعلومات التي تطلع عليها بحكم عملك فلابد أن تكون الإمانة سمتك .
  • عدم الإدلاء بأي تصريحات تتعلق بالعمل وطبيعته لأي جهة كانت ، دون تنسيق مسبق مع إدراتك .
  • إظهار  روح الانتماء لمكان عملك من خلال الأقوال والأفعال.
  • أداء العمل والسياسات وفق التعليمات واللوائح والقوانين المنظمة لمكان عملك .
  • التقيد بمواعيد الحضور والانصراف .
  •  أن تكون على معرفة تامة برؤية ورسالة وقيم مكان عملك / بيئتك الوظيفية  التى تعمل بها لتكون جزءا فاعلا فى تحقيق أهدفها .
  •  أن تكون ملهماً محفزاً للآخرين ، فالإلهام لا يأتي للكسالى ، لا يأتي للذين يتغيبون عن عملهم ، لمن يعملون كأن على رؤوسهم الطير ، بل يأتي لم يعملون بشكل يومي ، لمن يمكلون الشغف لمن يؤثرون فى بيئة العمل ومن يشاركون فى صنع القرار ( أغلب الناجحين فى أعمالهم هم العاشقين لعملهم، من يسعون دائما إلى التطوير ويستغلون قدراتهم التى أنعم الله بها عليهم ) .

 

  • أن يكون لك قدوة ( خصوصاً لو كان من نفس المهنة ) تحتذى بها وأن تختلط بالمؤثرين الفاعلين في كل المجالات .
  • أن تحب ما تعمل ، وأن تربط بين بعض الإنجازات التي حققتها فى حياتك الشخصية بوجودك فى ذلك العمل ، وأن هذه الوظيفية _ ولو كانت بسيطة _  ذات قيمة عندك تفخر بها وأمام الآخرين .
  • تنمية وتطوير المهارات الخاصة بك من خلال : معرفتك لذاتك ، خبراتك التراكمية  ، القراءة المستمرة ، البحث ، معرفة الجديد في مجال وظيفك ، البحث عن أفضل الممارسات فى مجالات المجتمع الوظيفي .
  • تقبل الاختلاف والتنوع يجعلك إيجابيا : يتوجب عليك الاستماع إلى وجهة نظر الآخرين بإمعان ، والاهتمام بهم والتعامل مع ما يطرحون بصدر رحب بلا تقليل أو تجريح .
  • أن تتقبل فكرة التعدد فى الأدوار والمهام : التي توكل إليك من قبل رئيسك فى العمل، فلن يبقى الحال على طبيعته كما وقعت على مهامك الوظيفية عند التحاقك بالعمل لأول مرة ، تقبلك وايجابيتك  ستضيف إليك مهارات جديدة ، وتذكر أنه من حقك أن تسأل أفضل من أن تخطأ .
  • أجعل الابتسامة سمتك والاحترام والتقدير شأنك والمصداقية واجهتك وتجنب المماطلة والازدواجية فى تعاملك مع الآخرين ، ابتعد عن الشللية ،  كن على مسافة واحدة من الجميع تكسب وعظم من تميز منهم تُعشق .
  • عليك بحسن المعاملة والثناء و استخدام عبارات الشكر والتقدير لزملاء العمل ، والعمل بروح الفريق الواحد ، وعليك أن تعي أن  لذلك الفريق قائد يوزع الأدوار والمهام ويضع الأهداف ويشارك المعلومات بين أعضاء الفريق الواحد .
  • فى حديثك مع زملاء العمل استخدم عبارات تعبر عنك مثل ( شكراً / من فضلك / جزاك الله خيراً / أحسنت / موفق إن شاء الله / نعم / من الأفضل كذا /  يستحسن / خيراً فعلت  … ) .
  • الثقة بالنفس لا تأتي إلا بمعرفة الذات والثقة بالقدرات وتنمية المهارات والشخصية القوية المؤثرة وبالتطوير والسعى إلى الابداع .
  • عليك أن تعي ماهية التواصل الفعال : بمعناه البسيط : هو عملية تبادل الأفكار والمعلومات من أجل إيجاد فهم مشترك وثقة بين العناصر الإنسانية فى المؤسسة أو المنظمة / بيئتك الوظيفية .

 

ملاحظة :

إتقان مهارات الإتصال الفعال تلعب دوراً كبيراً فى تطوير أداء المؤسسة / مكان عملك الذي تنتمي إليه  ، ونجاح الفرد فى عمله وقدرته على انجاز الأهداف يتحقق بمدى كفاءته بمهارات الاتصال الفعال وعليك أن تعرف أن من أهم عناصر الاتصال الفعال ( الكلمات / نبرة الصوت / لغة الجسد/ قوة رسالتك .. ) وعليك التركيز عليها بشكل عام وعلى نبرة الصوت ولغة الجسد بشكل خاص حيث يشكلان معا قوة رسالتك .

 

  • يجب أن  تتمتع بالذكاء العاطفى : الذى يعتبر من المهارات الأساسية في المجتمع الوظيفي ، والتى تشكل نسبة كبيرة من أداء الأفراد فى العمل ، فالأشخاص اللذين يتصدرون معايير الأداء الجيد فى المؤسسات يكون لديهم ذكاء عاطفي مرتفع ، ويعرف الذكاء العاطفي بصورة بسيطة : بأنه القدرة على فهم وإدراك المشاعر والعواطف لدى الاخرين والتعامل معهم ضمن العلاقات الإنسانية.
  • عزيزي االموظف  إذا أردت تنمية الذكاء العاطفي لديك فلابد أن : ( تعرفك نفسك ، تتحكم بعاطفتك ، تفكر بشكل إيجابي ، تصغي جيداً للآخرين ، لا للتسرع فى إصدار الأحكام على الآخرين ، تعامل بإيجابية مع النقد البناء ) .
  • أعرض كافة القرارات الإدارية وبعض العبارات الملهمة والمحفزة المتعلقة بعملك على لوحة أعلانية قريبة من عينيك .
  • كن حريصا على حضور الإجتماعات العامة أو الدورية للقسم أو الإدارة التى تتبع لها .
  • أفرض نفسك بعملك المتقن ، كن مؤثراً لتشارك فى صناعة القرار انت وشارك فى اعداد الخطط الاستراتيجية والتفيذية بمكان عملك ،
  • تابع قرارات مجلس الإدارة وأعمل على تنفيذ تلك القرارات بعد أن تعيها جيداً .
  • كن إيجابياً : فالإيجابية تجعلك مصراً على التميز ، قادر على الانسجام مع الآخرين ، محافظاً على علاقاتك مع الجميع ، متسامحاً ، قادراً على تخطي الصعوبات الطارئة .
  • حفز نفسك داخلياً كن راضياً عن وظيفتك ، عظم دورك وإن كان صغيراً .
  • لا تغضب ولا تنجر  وراء غضبك فأنت قادر على إدارة  ما يواجهك من تحديات بفاعلية .
  • احترم خصوصية الآخرين ، ولا تتدخل فيما لا يعنيك تكن أفضل الناس ، وابتعد عن مجالس القيل والقال ترتاح وتضمن الهدوء النفسي .
  • شارك كثيراً فى برامج التنمية المهنية التى يشرف عليها مكان عملك _ وإن كانت قليلة _ لا عليك تابع بنفسك الدورات التدريبية المختلفة خصوصا التى تعنى بالموضوعات ذات العلاقة بوظيفتك مثل ( الإتصال والتواصل / الإبتكار / مهارات القرن الواحد والعشرون / استشراف المستقبل / الإبداع الوظيفي / القيادة / التمكين الوظيفي / خدمة العملاء /  الذكاء العاطفي / النموذج القدوة فى بيئة العمل / التفكير الناقد )
  • الإطلاع المتواصل على أحدث الدراسات وأفضل الممارسات  فى مجال وظيفتك فلا تبقي مكانك حيث بدأت بل إقرأ بوعى ودون بحرص ، واستفيد من خبرات الآخرين .
  • من السمات المهنية المرونة والإنفتاح على الآخرين ، أن تظهر القدرة على الحوار البناء وتقبل آراء الآخرين وبادر بطرح أفكارك بطريقة مقنعة ومنظمة .
  • أحرص على امتلاك مهارات التفكير العليا و استخدم التفكير الناقد ، توثيقك لكل الملاحظات اليومية جيد لاستخدامها فى التحسين ، وشارك تلك الملاحظات ذات العلاقة بمكان عملك مع زملاء العمل المتميزين
  • القيام بأى أعمال أخرى تنسدها الإدارة لك مما تقتضيه طبيعة العمل فلا يحدث ذلك إلا إذا كنت مؤثراً .

 

إضاءات هامة .

* تذكر أنك جزء من هذا الوطن فلابد أن تكون فعالاً مؤثراً فى عملك لتخدم وطنك .

* تذكر أن الخبرة لا تُقاس بعد السنين فقط ، البعض خدمته أقل بكثير لكن خبراته أعلى بكثير . الخبرة هنا تعنى فهم العمل وعقباته والقدرة على التطوير المستمر لنفسك ولمهاراتك والجودة فيما تقدم .

*تذكر جيداً أن من أراد الوصول إلى القمة عليه ألا يسلك طرقا معوجة .

* قم بدور الميسر المساعد لزملاء العمل على الدوام .

*تذكر أخيراً : أن القيادة لا تقتصر على المدير أو مساعد المدير فقط ، فهناك وبلا شك قيادة بلا مسمى وظيفي مرموق بأن تكون ملهماً مؤثراً فاعلاً ومبدعاً بين أعضاء الفريق .

 

 

أ.عماد راغب

شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...