أجهزة الإنذار

يفترض أن تكون بيئة العمل أمنة لجميع العاملين بها و أن تكون الحراسة الأمنية مشددة داخليا و خارجيا كي يشعر الجميع بالأمن و الأمان أثناء تأدية العمل و لضبط السلوك العام للموظفين و المراجعين و حفاظا على أمن المنشآت بعد انتهاء الدوام الرسمي من أي حوادث او كوارث قد تحدث لا قدر الله من خلال وضع كاميرات المراقبة أو أجهزة الإنذار وتكثيف الحراسة الأمنية و تناوب الورديات بين رجال الأمن حفظهم الله

المنشأت الصحية الكبيرة و المدن الطبية لديها العديد من أجهزة الإنذار و التي تعتمد على نوعية الحادث او الكارثة و التي يتم التعامل معها باحترافية شديدة من خلال اعداد فريق متخصص متدرب جيدا  في إدارة الكوارث و الحوادث بحسب نوعيتها  كما أنه يتم  إجراء النداء بشفرات خاصة لا يفهمها سوى العاملين في هذه المنشأت كي يتم استدعاء الفريق المنقذ المتخصص في إدارة الكارثة دون إثارة الذعر و الخوف و القلق بين المراجعين و الإدارات الأخرى

فعلى سبيل المثال يستخدم النداء الأحمر لاستدعاء الفريق المتخصص في إدارة الحرائق و النداء الأزرق لاستدعاء الفريق المتخصص لإنقاذ حالات توقف القلب و النداء الأبيض لاستدعاء الفريق المتخصص لمسيئي السلوك و النداء الأسود في حالة حدوث انفجار لا سمح الله و النداء الأخضر لمن يحاول اقتحام الدخول إلى المنشأة من غير المرخصين و النداء الأصفر للبحث عن شخص مفقود و النداء البني لاستدعاء الفريق المتخصص في التعامل مع المواد و الأبخرة السامة  و غيرها الكثير من النداءت و الشفرات التي تساعد و تساهم  في سرعة حل الأزمات و الكوارث و توجه الفريق المناسب لكل أزمة بالتعاون أيضا مع الموظفين من خلال تدريبهم و تعريفهم بهذه النداءت و كيفية استخدامها  ليتم استخدامها بكل يسر و سهولة حيث أن عامل الوقت و كفاءة الموظفين و الفريق المنقذ تلعب دور كبير في عملية الإنقاذ و حل الأزمات و الكوارث بإذن الله

و قياسا على ما تقدم أرى أنه أصبح من الضروري اتباع سلوك المنشأت الصحية في باقي المنشأت الوظيفية فهي لا تقل أهمية عنها حيث أن الحوادث قد تحدث فجأة لا قدر الله في أي مكان و أي وقت و من الضروري جدا معرفة كيفية التعامل معها لضمان سلامة الجميع في أي مجتمع وظيفي .

نسرين بنت فهد ابو الجدايل 
أخصائية مختبر الكيمياء الحيوية و المشرفة على اعداد التحاليل الطبية و فحوصات الزواج
شاركها
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جار التحميل...